تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 أكتوبر 2009 09:16:49 م بواسطة المشرف العام
0 517
بالفَتح والنَصر هَذا السَيرُ وَالسفرُ
بالفَتح والنَصر هَذا السَيرُ وَالسفرُ
وَسرتَ يصحبُك الإقبالُ والظَفرُ
فَسِر بيُمنٍ فَعينُ اللّه ناظرَةٌ
إِليك ما اِرتدَّ طرفٌ أَو سما نظرُ
عليك من واقياتِ اللَه سابغةٌ
تقيكَ بأساً فلا خَوفٌ ولا حذرُ
مؤَيَّداً بجنودٍ من ملائكهِ
وحفظهُ لك مِمّا تَتَّقي وَزَرُ
ولا بَرحتَ مدى الأَيّام في شَرَفٍ
مُستَبشِراً بعُلاك الدَهرُ والبشرُ
وحاز ملكُك وجهَ الأَرض أَجمعها
واِستسلَمَت لِظُباكَ البدوُ والحضَرُ
وملَّكتكَ ملوكَ الأَرض قاطبةٌ
أَغاقَها إِن هُمُ غابوا وإن حضروا
ودمتَ ما دامَت الدنيا بمنزلةٍ
لم يرقَها النيّرانُ الشَمسُ والقَمَرُ
يا أَيُّها الملكُ المسعودُ طالعُه
لا زالَ يُسعِدُكَ التَدبيرُ والقَدرُ
أَنتَ الَّذي باِسمه السامي وطلعتِه
نالَ المُنى المدركان السمعُ والبصرُ
ما قيلَ هَذا شَهِنشاهُ الملوك بدا
سميُّ ثالثِ أَهل الذكر إِن ذُكروا
إِن رمت نولاً لمن أَمَّلت زَورتَه
وَهوَ الإمامُ الرِضا والسيِّدُ القمرُ
فقد أَتى مُفصِحاً تاريخُ زَورته
نول الرِضا وهو تاريخ له خطرُ
فصمِّم العَزمَ فيما قد قصدت له
فَما عليك بجاه المُصطَفى خطرُ