تاريخ الاضافة
الخميس، 22 أكتوبر 2009 05:33:10 م بواسطة المشرف العام
0 537
بك في ملَّة الغَرام اِقتديتُ
بك في ملَّة الغَرام اِقتديتُ
أَتُراني إلى سواكَ اِنتميتُ
وَهَواكُ الَّذي عليه اِنطويتُ
لك طَرفي حمىً وَقَلبي بيتُ
فيهما عهدك القَديم خَبيتُ
تحسبُ القَلبَ عنك مال وملّا
وَصحا بعد سُكره وتخلّى
لا وَعينيكَ لَستُ مِمَّن تسلّى
ومن السُكر ما صحوتُ وكلّا
كَيفَ أَصحو ومِن هواك اِنتشيتُ
ما كَتمتُ الهوى وَفرطَ الهُيام
بك إلّا وزادَ حرُّ أوامي
وإذا فهتُ للوَرى بغَرامي
بسطَ العاذلون فيك مَلامي
وَبساطَ القبول عنهم طويتُ
زعم اللائمُ الَّذي قد تعنّى
أَنَّني قد سَلوتُ وهماً وظنّا
وَفؤادي أَدرى بما قد أَجنّا
كَيفَ يَنوي السلوَّ عنك المُعنى
يا مُنى القلب وهو في الحَيِّ مَيتُ
قَد أَطالَ الفراقُ والبين أَسري
وَقَضى لي عنكَ البعادُ بهجرِ
وَهَداني للصَبرِ من ليس يَدري
وَضلالٌ عن مثل حسنكَ صَبري
فَلِقَلبي الهَنا بأَنّي اِهتديتُ
هامَ قَلبي عَلى حماك ولُبّي
وَغدا العَقلُ في هَواكَ يُلبّي
رمتُ قرباً فمذ خطيت بقرب
بك يا كعبةَ الوفا طافَ قَلبي
وَبدا بارقُ الصَفا فَسَعيتُ