تاريخ الاضافة
الأربعاء، 4 نوفمبر 2009 05:05:57 م بواسطة المشرف العام
0 404
أما آن من نجم الشُّجون غروبُ
أما آن من نجم الشُّجون غروبُ
وحتَّى متى ريح الفتون تنوبُ
تكلِّفني من بعد سلوان صَبوتي
شَمالٌ تُعنِّي مهجتي وجنوبُ
سهرتُ لها نائي المضاجع فانبرى
لها بين أحناءِ الضُّلوع لهيبُ
إذا ركدت ريحٌ وقرَّ نسيمها
أبى منه إلاَّ أن يعود هبوبُ
وفي الصَّدر بدرٌ فيه لم تحظَ أعينٌ
ولا صوَّرته للنُّفوسِ قلوبُ
محيَّاه روضٌ ناضرٌ في نثيرِهِ
نظائم منها باهرٌ وعجيبُ
قناةٌ عليها للشُّموس مطالعٌ
ومركزها دون الإزارِ كثيبُ
بعيدُ مناطِ القُرطِ سحرٌ لحاظُه
ذَهوبٌ بألبابِ الرِّجال لعوبُ
بديع التَّثنِّي للهواء وللهوى
نسيمٌ يباري لطفه ونسيبُ
يجول وِشاحٌ أو تَغصَّ دمالجٌ
إذا لاح في بردٍ وماس قضيبُ
يُرى منه في ريمٍ مهاةٌ وضيغمٌ
ويعرض في الأخلاء منه مهيبُ
يشوب الرِّضا بالصَّدِّ والوصل بالقِلى
وما هو إلاَّ مسقمٌ وطبيبُ
تمنُّعُ إطماعٍ وإطماعُ مانعٍ
ودرٌّ ودَلٌّ رائقٌ وخلوبُ
دعاني إلى الرُّجعى على حين غفلةٍ
من الحسن والأهواءُ منه تريبُ
دعا سائري من كلِّ عضوٍ وكلَّما
دعا منه داعيهِ أجابَ مجيبُ
لُسِبْتُ من الصُّدغ الجنيِّ بعقربٍ
له بين ورد الوجنتين دبيبُ
لئن عاد لي عيد اللَّواعج غرَّةً
فإن فؤادي للغرامِ نسيبُ
وعنوانُ حالي لو رأى بثَّ بعضهِ
شُحوبٌ ومن دون الشُّحوبِ وجِيبُ
لحا الله قلبي كم تنازعه الرَّدى
لحاظٌ لها في صفحتيه نُدوبُ
يلَذُّ الهوى لا دَرَّ دَرُّ أبي الهوى
وحسبك منه زفرةٌ ونحيبُ
أُدرِّجُ أنفاسي مخافة كاشحٍ
وأُطرق كيما لا يقال مريبُ
أدين بكتمان الهوى فيذيعُهُ
فؤادٌ وطرفٌ خافقٌ وسكوبُ
وقالوا غَوِيٌّ لا يتوب وآثمٌ
وما علموا حوباً فكيف نتوبُ
بحسب التَّوافي من عفافي زاجرٌ
ومن صونه عمَّا يريب قريبُ
أُجلُّك أن أُبدي هواك علالةً
ولكن لسان العاشقين خطيبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الطيب الغزيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني404