تاريخ الاضافة
الأربعاء، 4 نوفمبر 2009 05:06:13 م بواسطة المشرف العام
0 424
نَهْنِه دوالح جفنك المقروح
نَهْنِه دوالح جفنك المقروح
وأرحْ طلائح قلبك المجروحِ
ودع الهوى طلق العنان لأهله
وارْبَأْ بنفسك عن رباه الفيحِ
فلرُبَّما ضاق الفضاءُ بأهله
ولربَّما سُدَّت مهافي الرِّيحِ
كم ذا تبيتُ مسهَّداً ترعى السُّها
متململاً من لاعج التبريحِ
كم ذا تصُدُّ عن النَّصيح عمايةً
وترى وليَّ النُّصح غير نصيحِ
وممنِّعِ كابن الغزالة دونه
غابا حمًى من ذبَّلٍ وصفيحِ
لم يعتلق مضناه منه بزورةٍ
تشفي ولا فتكه بمريحِ
لو شئت لا شئت المعادَ إلى الهوى
لرأيتني بالروح غير شحيحِ
ورأيت آرام الصَّريمِ سوانحاً
في مجلسي وصوادراً في سوحِي
ورأيتني ضمَّت على متنسِّكٍ
متعفِّفٍ حين اللقاء كشوحي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو الطيب الغزيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني424