تاريخ الاضافة
الجمعة، 6 نوفمبر 2009 07:05:43 م بواسطة المشرف العام
0 379
وصل الكتاب المهتدى برشاده
وصل الكتاب المهتدى برشاده
يزجي عوارف شوقه ووداده
متحلياً ببراعة وفصاحة
تزري بقُسِّ في صميم أياده
عذبت به الأبيات في استفتاحه
واحلولت الآيات في استشهاده
فأخذته بيد اشتياق مسوِّفٍ
بوروده مستوحش لبعاده
وجعلته من مقلتي بمكانةٍ
كادت تُعفي من سطور مداده
وتشابها عندي فكان بياضُها
كبياضه وسوادُها كسواده
ووقفت منه على نصائح أوحدٍ
قرنت يداه رأيه بسداده
متنبّه في دينه ببصيرةٍ
قد قوّمته على طريق رشاده
جمع التُّقى والعلم منه عاملٌ
في هذه الدنيا ليوم مَعاده
راجٍ ثوابَ الله في إصداره
خاشٍ عقابَ الله في إيراده
يا أيها المولى الذي لا يأتلي
في حسن ما يوليه من إسعاده
إنَّ الذي وافى الكتاب لأجله
سارعتُ في إسعافه بمراده
ورأيت ذلك مِنَّةً لك ضخمة
يمتدُّها ذو اللبِّ خيرَ عتاده
أنت الذي أعددته لمودتي
ونصيحتي فأصبت في إعداده
كن حيث شئت فما مررت بخاطري
إِلاّ وجدت هواك سر فؤاده
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو اليمن الكنديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي379