تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 10:25:14 ص بواسطة المشرف العام
0 497
أَهبتُ بالدمعِ إذ بانُوا فلبَّاني
أَهبتُ بالدمعِ إذ بانُوا فلبَّاني
حتى لقد خفتُ أنّ الدمعَ يغشاني
وانهلَّ من أحمرٍ قانٍ ومن يَقَقٍ
كالدرِّ فُصِّلَ منظوماً بمَرجَانِ
دَمْعٌ يُذِيبُ أديمَ الخدِّ سائلُهُ
لفرط ما صعّدته نارُ أحزانِ
ساروا وما أوقروا أحداجَ عيسِهِمُ
إلاّ كَرَايَ على رُغمي وسُلواني
نَبَتْ بِيَ الدارُ حتى ضَاقَ أرحَبُها
يومَ النوَى ونبا بالروحِ جثماني
مالي بهجرِهُمُ والدارُ جامعةٌ
يدٌ فكيفَ بنأيٍ بعد هَجْرَانِ
يا صاحِبَيَّ ألمَّا بي على دِمَنٍ
أقوتْ معالمُها من أمِّ عُثمانِ
عَلَّ الوقوفَ ولو لَوْثُ الإزارِ بها
يُزيلُ بعضَ صباباتِي وأشجاني
وأوقفاني بِها من ثمّ لا تَسَلا
لها السحابَ الغوادي بعد أجفانِي
فوقفتي في محاني كلّ منزلةٍ
خيرٌ لها من مُلِثِّ الوَدْقِ هَتَّانِ
حَلفتُ لم أدر ما وادي العقيق ولا
دارٌ تأبَّدَ مأواها بماوان
ولا الوقوفُ على الداراتِ من أَرَبي
ولا مخاطبةُ الأطلالِ من شاني
ولا زَجَرْتُ غراباً في تعرُّضِهِ
ولا أهبتُ بحادٍ خلفَ أظعانِ
ولا وقفتُ لغادي المُزْنِ أسألُهُ
سَقْيَ المنازِلِ أقوتْ بعد سُكَّانِ
حتى عَلِقْتُ بأعرابيَّةٍ أَلِفَتْ
رملَ الحِمى حيثُ تهفُو الريحُ بِالبَانِ
فاعتضتُ بالأَهْلِ وَحْشاً والديارِ فلاً
فالوحشُ والبيدُ أخداني وأوطاني
هيفاءُ تُثني وشَاحَيها على غُصُنٍ
تهفو بِهِ نَسَمَاتُ الدَّلِّ رَيَّانِ
غصنٌ ينوءُ بحِقْفٍ فوقَهُ قمرٌ
يضيءُ في جنح جثلِ النبتِ فينانِ
تَمُجُّ ألحاظُها حَتْفاً تولَّدَ عن
سِحْرٍ يَشُقُّ عصا مُوسَى بنِ عمرانِ
نواظرٌ نالنا من فتكهِنَّ بنا
أضعافَ ما نال في الدار ابنُ عفَّانِ
أورَثْنَنا سَقَماً ما للمسيحِ يدٌ
ببرئِهِ لا ولا للشيخ لقمانِ
تفترُّ عن موردٍ عَذْبِ النِطافِ على
أرجائِهِ من نفيسِ الدرِّ سِمطانِ
يُثني الملمُّ بها عن ضمِّ قامتِها
حُقَّانِ في الصدرِ من عاجٍ نَقيّانِ
تلك التي أورَثَتْني بَعدَ عافِيتِي
سَقْماً أَلَحَّ على جسمي فأَخْفَانِي
وحارَبتْ بين جفنِيْ والرقادِ فما
ألقى الدجى بسوى أجفانِ سهرانِ
وطالما بِتُّ أُحيي الليلَ مُرتشفاً
ريقَ المُدامِ على ترجيعِ ألحانِ
يسعى بها ثَمِلُ الأعطافِ وجْنتُهُ
كرَاحةٍ إذْ كلا لَونَيْهِما قاني
إذا عَلاَهَا نميرُ الماءِ أولدها
دُرّاً تخلَّصَ عن أحشاءِ عُقْيانِ
أَنا الذي ضاقَ بيْ دهريْ وضِقْتُ به
فنحنُ عند اتحاد الوصفِ مِثلانِ
إنْ شَاءَ لم أُعطِهِ والجودُ من شِيَمي
والحزْمُ ذاكَ ولا إن شِئتُ أعطاني
ما سَرَّنِي فرآني ضاحكاً أبداً
كلا ولا ساءني يوماً فَأبكاني
بلوتُ هذا الوَرى طُرّاً فما حصلتْ
يدي على غيرِ بادي الغدرِ خَوَّانِ
إنّ الوزيرَ أدَامَ اللهُ دولتَهُ
لَواحدٌ ما لَهُ في الناس مِنْ ثاني
أَهَابَ بي جودُهُ من بعدِما وقرَتْ
عن استماعِ منادي العُرفِ آذاني
وشَدَّ أَزري بما ضَاقَ الثناء به
ذرعاً فَفَهَّهَني عَجْزاً وعَيَّاني
تثني العُفاةُ على عيسٍ وقفنَ بهم
على ندَى أريحيٍّ غيرِ منَّانِ
لم يرضَ بالمجدِ موروثاً فأحرَزهُ
كَسباً وأوّلُهُ يُغني عَنِ الثاني
فلا مَزيدَ على ما أتحفَتْهُ بهِ
أيدي مَساعِيهِ من عزٍّ وسلطانِ
ما أقربَ الشِّبْهَ مِنه في جلالتِهِ
وملكه بابنِ داودٍ سليمانِ
ما سَارَ في موكبٍ إلاّ وحَفَّ بِهِ
من الوحوشِ وطيرِ الأفقِ جيشانِ
كأنَّ عِمَّتَهُ لِيثَتْ على قمرٍ
داني التألُّقِ يغشى مقلةَ الرَّاني
أَنَامَ سِرْبَ الرعايا في ذُراهُ فَمَا
تنفكُّ نائمةً في ظلِّ يَقظانِ
لم يرضَ أن غَمَرَ الأحياءَ نائلُهُ
حتى كَسا بالصَّنيعِ الهالكِ الفاني
أحيا مآثِرَ مَنْ أودَى الزمانُ بِهِ
فَظَلَّ ينشرُ ما يَطويْ الجَديدانِ
إني لأحْسِدُ بَيْتَيْ شاعرٍ لَبِسَا
بذكرِهِ لهما أثوابَ إحسانِ
كَسَاهما بهجةً إعجابُهُ بهما
فأكْمِلا بعد أن هَمَّا بنقصانِ
للّهِ ما وَسِعَا مَعْ ضيقِ وَزْنِهمَا
من جملةٍ لم يَسعْها قطُّ بيتانِ
في كلِّ مصراعِ بيتٍ منهما جُمِعَتْ
أشياءُ يعجِزُ عنها كُنهُ تِبيانِ
عناصِرٌ ومِنِ الأيامِ أربعةٌ
وجوهرٌ وسلاحٌ واسمُ ريحانِ
وأَلزمَ الناسَ أن يأتوا بمثلِهما
معنى ووزناً من القاصي إلى الداني
فَظَلَّ يُرسِلُ كلٌ طرفَ فكرتِهِ
فَمِنْ عَثورٍ عن الغاياتِ أو واني
حَتَّى تمطَّى على العِلاّتِ ذو مرحٍ
من فكرتي سابقٌ في كلِّ ميدانِ
لا يَنْثَني دونَ أن يَسْمُو لغايتِهِ
كأنَّهُ وقضاءُ اللهِ سِيَّان
بعثتُهُ فأتى بالنُجْحِ من كَثَبٍ
إنَّ الجَنَى لقريبٌ من يدِ الجانِي
أنا الذي هَزَّ بي دهري مَعاطفَهُ
عُجْباً فلم أبتسمْ عن ثَغْرِ جَذلانِ
ما افترَّ عن مثلِ ما أرسلتُ من حكمٍ
فمٌ ولا ضَمَّ قلبي صدرُ إنسانِ
ولا تناولَ شأوي كفُّ ملتمسٍ
أنَّى وقد قَصُرتْ عنه السِّماكانِ
إن قلتُ شعراً فلي في كلِّ جارحةٍ
نظمٌ ينيفُ على إحسانِ حسَّانِ
مازالَ يَكْحُلُ لمّا راحَ يَعنِقُ بي
طَرْفي ثراً طَرْفَ مَن في الشعرِ جاراني
أولانيَ اللهُ ما أولَى فَفِهْتُ بهِ
فَالحمدُ للّهِ لا لي حيثُ أولانِي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني497