تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 06:49:58 م بواسطة المشرف العام
0 500
حَتَّامَ أمطلُ سيِّدي شكرَ اليدِ
حَتَّامَ أمطلُ سيِّدي شكرَ اليدِ
وإلاَمَ يُمهلُني التغاضي سيدي
وأنا الذي أوجبتُ من كرمٍ على
نفسي وإن مُوطِلْتُ شُكرَ الموعدِ
فلأشكرنَّ له وأشكرُ بعده
دهراً أَرانيهِ وبَلَّ بهِ يدي
ولأحمدنَّ مُلِمّةً صَرَفْتُ له
وَجْهي ومهما جَرَّ نفعاً يُحمَدِ
ولأجْلوَنَّ عليهِ كلَّ خَريدةٍ
عذراءَ تهزأُ بالعَذَارى الخُرَّدِ
ولأفرِغَنَّ علَى مُقلَّدِ مجدِهِ
دُرَراً يهشُّ لهُنَّ كُلُّ مُقَلِّدِ
من كلِّ مَنْ لم يسخُ راويُها بها
فيكادُ يُمسِكُها لسانُ المُنشِدِ
مازالَ يكنفُنِي بغُرِّ صِلاَتِهِ
حتى أَنَارَ ظلامَ حَظّي الأسودِ
ويرمُّ من حَالٍ لَوَى بصلاحِهَا
دهرٌ تَعَاورَها بكفَّي مُفْسِدِ
قَسَماً بِضَبْعِ فَتَى أسَفَّ بِعَزْمِهِ
ذُلَّ الخمولِ إلى الحضيضِ الأوهَدِ
وأعزَّ بالإكْرَامِ نَفْساً طَالَمَا
كانتْ تَروحُ على الهَوَانِ وتغتدي
أسدَى إليَّ يداً يضيقُ بها الثَّنَا
ذَرعاً ولمْ أبسطْ يَدَ المُسْتَرْفِدِ
كرَمٌ أَرَاحَ من السُؤَالِ عُفاتَهُ
حتَّى ابتدَى بالعُرْفِ من لم يَجْتَدِ
أَعْطَى فما أبقَى على مُسْتَطرَفٍ
عَلقَتْ يَدَاهُ بِهِ ولا مُتَلدِّدِ
كالغيثِ لا يَسْطيعُ يملكُ قَطْرَهُ
حتى لقد خِلناهُ مَخْرُوقَ اليَدِ
قد قلتُ للساعي لإدراكِ الغِنَى
يتربصُ الأَوْشَالَ عن أَمَلٍ صَدِي
يَطْوي المفاوزَ دَاخِلاً في فَدْفَدٍ
بيدِ المطيِّ وخارجاً من فَدْفَدِ
طَوْراً يَحثُّ بهِ القِلاَصُ وتارةً
يَرْمي بهِ آذِيُّ بحرٍ مُزْبِدِ
هذيْ وفودُ الحَمدِ صادرةً فَخُذْ
بطريقهِمْ تُبلِغْكَ أَعْذَبَ مَورِدِ
يَدْعُو الظُمَاةَ إليهِ صَفْوُ جَمامِهِ
وتقولُ للصَادي عُذُوبَتُهُ رِدِ
حَاشَا نَدَى العلويِّ أنْ طَلَبَ امرؤٌ
مَعَهُ الثراءَ ومَدَّ كفَّ المُجْتَدِي
هُوَ مَنْ إذا فَوَّقْتَ سهمَكَ رامياً
غَرَضَ المُنَى وَذَكَرْتَه لم يَصرُدِ
ومَتى جَمعتَ يَدَيْكَ مُقْتَدِحاً بِهِ
زَندَ الرّجا أورَى ولمّا يَصْلُدِ
ومتى أظلّكَ ليلُ نحسٍ فاستَنِرْ
بوضيءِ غُرَّتِه صباحَ الأسعَدِ
يا أيُّها الساعي ليدركَ شَأْوَهُ
أسرفتَ في إخفاقِ سَعْيِكَ فاقعُدِ
أَوَيُمكنُ السَّاعِي المُجدُّ لُحُوقَ مَنْ
يجري بأقدامِ النبيِّ مُحمّدِ
أو تَسْتَطيعُ يَدٌ مُطَاولةَ امرئٍ
رقَتِ السَّماءُ بِهِ مناكبَ أحمدِ
هيهاتَ أَنْ بلَّتْ بآخرَ مثلهِ
أيدي القَوابِلِ ما حَضَرْنَ لمولِدِ
مِن دَوحةٍ بَسَقتْ مناجي فرعِهَا
هَامَ السِّمَاكِ وحَكَّ فَرْقَ الفَرْقَدِ
ومضتْ مَخَايلُهُ لنا فسفَرْنَ عن
نَفْسٍ مُؤَيَّدةٍ وعَزْمٍ أَيِّدِ
وَيَدٍ صَنَاعٍ بالجميلِ وهِمَّةٍ
طَمَّاحَةٍ لِسَدَادِ ثَغْرِ السُؤْدِدِ
ومعاطفٍ تفترُّ عند المدحِ عن
حَركَاتِ مُطَّردِ الكُعُوبِ مُسَدَّدِ
يا غلطةَ الدهرِ التي ما عَوَّدتْ
يَدَ جودِهِ بعطيّةِ المتعمّدِ
فَهَّهتني فأنا الغبيُّ وإنَّني
لَيَنُوبُ عن عملِ الصَوَارمِ مِذْوَدي
أمَعَاشِرَ الشُّعَراءِ ضَاقَ أخوكُمُ
عن مَدْح سَيِّدِهِ فهل من مُسْعِدِ
يا أيُّها المدلي بِوَفْرِ ثَنَائِهِ
قَابِلْ بِهِ نُعْمى حُسينٍ يَنْفَدِ
فالشكرُ يَقِرُ عَنْ مُطَاوَلةِ امرئٍ
إن يشكروا ماضِي نَدَاهُ تجَدَّدِ
لازلتَ مَحْسُوداً على ما فيكَ من
نُبِلٍ وما قدْرُ امرئٍ لمْ يُحسَدِ
إنّ العُلا أُفُقاً متى استجليتَها
ألفيتَ أنجمَها عُيُونَ الحُسَّدِ
لا عُذْرَ للعلويِّ إنْ أبصرتَهُ
بعد الفِطَامِ يَشِبُّ غيرَ مُحَسَّدِ
فليهنَ والدَكَ الخلودُ وإن قضى
فالمرءُ ما أُولي بِمثلِكَ يخْلُدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني500