تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 06:55:06 م بواسطة المشرف العام
0 604
هِيَ الدارُ تَستسقيكَ مَدْمَعَكَ الجاري
هِيَ الدارُ تَستسقيكَ مَدْمَعَكَ الجاري
فَسَقياً فأجدى الدمعِ ما كَانَ للدارِ
فلا تَسْتضِعْ دَمْعاً تُريقُ مَصُونَهُ
لِعِزَّتِهِ ما بينَ نُؤْيٍ وأَحْجَارِ
فأنتَ امرؤٌ قد كُنتَ بالأَمسِ جَارَها
وللجَارِ حَقٌّ قد عَلِمتَ على الجارِ
عَشَوتَ إلى اللذاتِ فيها على سَنَا
شُمُوسِ وُجُوهٍ ما يَغِبنَ وأَقْمارِ
فَأصْبحتَ قد أنْفَقتَ أكثرَ ما مَضَى
من العُمْرِ فيها بينَ عُوْنٍ وأبكارِ
نَواصِعَ بيضٍ لو أَفَضْنَ على الدُّجَى
سَنَاهُنَّ لاستغنَى عن الأَنْجُمِ السَّاري
حَرَائرَ يَنظُرنَ الأُصولَ بِأوجُهٍ
تغَصُّ بِأَموَاهِ النَّضَارَة أَحْرَارِ
معاطِرَ لم تغمسْ يداً في لَطيمةٍ
لهنَّ ولا استعبقْنَ جُونَةَ عَطَّارِ
أَبَحْنَكَ مَمنُوعَ الوِصَالِ نَوَازِلاً
على حُكْمِ نَاهٍ كيفَ شَاءَ وأَمَّارِ
إذا بِتَّ تستسقِي الثُّغُورَ مُدَامَةً
أتَتْكَ فَلَبَّتْكَ الخُدودُ بأَزْهَارِ
أَمَوْسِمَ لَذَّاتي وسُوقَ مآربِي
ومَحْنَى لُبَاناتي ومَنْهبَ أوطَاري
سَقتكَ برغْمِ المَحْلِ أَخلافُ مُزْنَةٍ
تَلُفُّ مَتَى جاشَتْ سُهولاً بأَوعَارِ
وفَجٍّ كما شَاءَ المجالُ حُشُونَهُ
بِعَزْمَةِ عَوَّادٍ على الهَوْلِ كَرَّارِ
تَمَرَّسَ بالأسْفارِ حتى تركنَهُ
لِدِقَّتِهِ كالقِدْحِ أرهفَهُ الباري
إلى مَاجِدٍ يُعزَى إذا انتَسَبَ الوَرَى
إلى مَعْشَرٍ بِيضٍ أَمَاجِدَ أَخْيارِ
ومُضطَلِعٍ بالفضلِ زُرَّتْ قميصُهُ
على كَنْزِ آثارٍ وعَيْبَةِ أسرارِ
سَمِيِّ النبيِّ المصطفَى وأمِينِهِ
دَعَائِمُ قد كانتْ على جُرُفٍ هَارِ
بِهِ قامَ بعد المَيلِ وانتَصَبَت بِهِ
دعائِمُ قد كانت على جُرُفٍ هارِ
فلمّا أناختْ بي على بَابِ دَارِهِ
مَطَايايَ لم أَذْمُمْ مَغَبَّةَ أسْفَاري
نَزَلْتُ بِمغْشِيِّ الرواقينِ دارُهُ
مَثَابةُ طُوَّافٍ وكَعْبةُ زُوَّارِ
فَكَانَ نُزُولي إذْ نزلتُ بمُغْدِفٍ
على المجدِ فَضْلَ البُرْدِ عَارٍ من العَارِ
أَسَاغَ على رغم الحوادثِ مَشْرَبي
وأَعذَبَ وِرْدَ العَيْشِ لي بعد إمْرَارِ
وأنقذنِي من قَبْضَةِ الدهرِ بعدمَا
أَلَحَّ بأَنيابٍ عَلَيَّ وأَظْفَارِ
جُهِلْتُ على مَعْرُوفِ فَضْلِي فلم يكنْ
سِوَاهُ من الأقْوامِ يعرِفُ مِقدَاري
على أنّه لم يبقَ فيما أظنُّهُ
من الأَرضِ شِبْرٌ لم تُطبِّقْهُ أخباري
ولا غروَ فالإِكسيرُ أكبرُ شهرةً
وما زالَ من جَهلٍ بهِ تحتَ أسْتَارِ
مَتَى بَلَّ بي كَفّاً فليسَ بآسِفٍ
على دِرْهَمٍ إنْ لم ينلْهُ ودِينارِ
فيا ابنَ الأُلى أثنى الوصيُّ عليهُمُ
بما ليسَ يثني وَجهُهُ يَدَ إنكارِ
بصِفِّينَ إذْ لم يُلْفِ من أوْلِيائِهِ
وقد عَضَّ نَابٌ للوغَى غَيرَ فَرَّارِ
وأبصرَ منهمْ جِنَّ حَرْبٍ تهافتُوا
على الموتِ إِسْراعَ الفَرَاشِ إلى النَّارِ
سِرَاعاً إلى دَاعي الحُرُوبِ يرونَها
على شِرْبِها الأعمارَ مَنْهَلَ أَعْمَارِ
أَطَارُوا غُمُودَ البِيضِ واتَّكَلُوا على
مَفَارقَ قَومٍ فارقُوا الحقَّ فُجَّارِ
وأَرْسَوا وقد لاثُوا على الرُكَبِ الحُبَى
بُرُوكاً كَهَدْيٍ أبركُوهُ لجَزَّارِ
فقالَ وقد طابتْ هُنَالِكَ نفسُهُ
رِضىً وأَقَرُّوا عينَهُ أَيَّ إقْرَارِ
فلو كنتُ بَوَّاباً على بَابِ جَنَّةٍ
كما أَفْصَحَتْ عنهُ صَحِيحاتُ آثارِ
لأَثْقَلْتَ ظَهْري بالصنيعِ فلم أكدْ
أَنُوءُ بِأعباءٍ ثقُلْنَ وأَوقَارِ
وروّضْتَ فِكْري بعدما صَاحَ نبتُهُ
بمُنْعَبِقٍ من مَاءِ فَضْلِكَ مِدْرَارِ
وكَلَّفتَني جَرْياً وَرَاءَكَ بعدما
بلغتَ مَكاناً دونَهُ يقفُ الجاري
فَجَشَّمتَنيها خُطَّةً لا يَنَالُها
توثُّبُ مُسْتَوفي الجَنَاحَينِ طَيَّارِ
وأَينَ مُجاراةُ الكُمَيْتِ مُجلِّياً
تَناولَ شأوَ السبقِ في كلِّ مِضْمَارِ
وأَلْزمتَني مَدْحَ امرئٍ لو مدحتُهُ
بِشِعْرِ بني حَوَّاءَ دَعْ عنكَ أَشْعاري
لَقصَّرْتُ عن إدراكِ ما يستحقُّهُ
عُلاَهُ فَإقْلالي سَوَاءٌ وإكثاري
إمَامُ هدًى بَرٌّ تَقِيٌّ إذَا انتمَى
إلى سَادَةٍ غُرِّ الشَّمائِلِ أَطْهَارِ
وبَرٌّ لِبَرٍّ لو نَسبتَ فَصَاعِداً
إلى آدمٍ لم ينمِهِ غَيرُ أَبْرَارِ
ومُنْتَظَرٌ ما أَخَرَّ اللهُ وقتَهُ
لِشَيءٍ سِوَى إبرَازِ حَقٍّ وإظْهَارِ
له عزمةٌ تُثنِي القضَاءَ وهِمَّةٌ
تؤلِّفُ بينَ الشَّاةِ والأَسَدِ الضاري
وعَضْبٌ أَغَبَّتْهُ الغُمودُ ويُنتَضى
لإدراكِ ثَارَاتٍ سبقنَ وأَوْتَارِ
أبَا القاسمِ انهضْ واشفِ غلَّ عِصَابةٍ
قضَى وَطَراً من ظُلمِها كلُّ كَفَّارِ
إلاَمَ وحَتَّامَ المنى وانتظارُنا
سَحَائبَ قد أظلَلْننا دُونَ أَمْطَارِ
ذَوَتْ نُضْرَةُ الصَّبْرِ الجميلِ وآذَنَتْ
بِيُبْسٍ لإمْهَالٍ تَمَادَى وأَنْظَارِ
أَبِحْ حَرَمَ الجَوْرِ المَنِيعِ جَنابُهُ
بجرِّ خَمِيسٍ يملأُ الأرضَ جَرَّارِ
بهِ كلُّ مَسْجُورِ العَزِيمةِ مُظْهِرٌ
على حَشَيةِ الجَبَّارِ هَيْبَةَ جَبَّارِ
إذا حُطِمَ الرمحُ انتضَى السيفَ مُعْمِلاً
لأسمرَ عَسَّالٍ وأَبْيضَ بَتَّارِ
أَزرتُكَ مَنْزُورَ الثَّنَاءِ فلا يكنْ
جَزَايَ على مقدارِ شِعْرِي ومِقْدَاري
وَدُونكَها عذراءَ لم تُجْلَ مثلُها
على أحدٍ إلاَّكَ أَسْتَارُ أفكاري
ولا زَالَ تسليمُ المُهَيْمِنِ وَاصلاً
إِليكَ بهِ سَيْراً عَشِيّاً وإِبْكَارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني604