تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 06:58:34 م بواسطة المشرف العام
0 576
إِنَّا إِذَا جَارَ الزَّمانُ وَسَامَنا
إِنَّا إِذَا جَارَ الزَّمانُ وَسَامَنا
ظُلْماً وجَشَّمَنا رُكُوبَ الحَيْفِ
لُذْنَا على بُعْدِ الديارِ بجَانبٍ
حَسَنٍ يُذَمُّ على الشتا والصيفِ
دِفءٌ إذا ما القَرُّ عَضَّ ونَاسِمٌ
صَرَدٌ إذا ما فَارَ وهجُ الهَيْفِ
وَنَدًى إذا ما كان عَامٌ مُجْدِبٌ
واستثقلَ الطائيُّ ذِكْرَ الضَّيْفِ
لا يملكُ المرتادُ بين جِنَابِهِ
فَرْقاً وبين مَغَاصِ أُمِّ الشيفِ
يعتدُّ إعطاءَ المِئينِ كَوَامِلاً
نقصاً فيكملُ عَدَّهنَّ بِنيفِ
لا يَطْلُبُ العِلاَّتِ إن تنزلْ بهِ
في دَفْعِ نَائِبةٍ بِلمْ وبكَيْفِ
وِرْدِي إِذَا ما كانَ يومَ كريهةٍ
ودُعِي بحيَّ على قِراعِ السَّيْفِ
مَوْلَى مَوَالي تغلبَ ابنةِ وَائلٍ
وحُسَامُ يُمنَاها الفَتى ابنُ هُدَيفِ
وسَبيكةُ النَّسَبِ التي لم تَرْمِ في
دِينارِهِ أيديْ الوُصُومِ بِزَيفِ
مَنْ لي بحَضْرَتِهِ التي من زَارَهَا
فكَأَنَّما قد زارَ وَادِي الخَيفِ
يا ربِّ إنْ لم تَقْضِ لي بِلِقائِهِ
في يَقْظَتي فامنُنْ بِهِ في الطَّيْفِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني576