تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 07:02:24 م بواسطة المشرف العام
0 503
أكفُّ البَرَايَا مِنْ تُرَاثِهِمُ صُفْرُ
أكفُّ البَرَايَا مِنْ تُرَاثِهِمُ صُفْرُ
وبِيْضُ المَنَايا من دِمَائِهُمُ حُمْرُ
وخيلُ الرَزَايَا ماتزالُ مُعدَّةً
تقاتلُنَا فُرْسانُها ولها النَّصْرُ
تكُرُّ علينا البِيضُ والسُّمْرُ بالردَى
فتبلغُ ما لا تبْلُغُ البِّيضُ والسُّمْرُ
ومَوْردُ هذا الدهرِ مُرٌّ وإنَّهُ
لأَعْذَبُ شيءٍ عندَنا ذَلكَ المُرُّ
خليليَّ من أبناءِ بكرِ بنِ وائلٍ
قِفَا وانْدُبَا شَيْخاً بهِ فُجِعتْ بَكْرُ
وبدراً تراءَى للنواظرِ فاهتدتْ
بِهِ بُرْهةً ثم اختفَى ذَلِكَ البَدْرُ
وعَضْباً ثَنَتْ أيدي النوائِبِ حَدَّهُ
فهلاَّ اعتراها من مضاربِهِ عَقْرُ
أرامي الرَّدَى أَخطَأْتَنا وأَصَبْتَهُ
أسأتَ لنا جُذَّتْ أَنامِلُكَ العَشْرُ
فَيَا أيُّها الثَّاوي الذي اتخَذَ الثَّرَى
مُقَاماً فَهَلاّ كَانَ صَدْري لَكَ القبرُ
وهَلاَّ استخارَ الغَاسِلونَ مَدَامعي
لجسْمِكَ غُسْلاً ثم شِيبَ به السِّدْرُ
فإنْ جُعِلَ الماءُ القُرَاحُ برغمِ مَنْ
رآه لكم طُهْراً فأنتُمْ له طُهْرُ
وإن بَلِيتْ أكفانُكَ البيضُ في الثرى
فما بَلِيَ المعروفُ منكَ ولا الذكْرُ
أُوالُ سُقِيتِ صَوْبَ كلِّ مجلجلٍ
من المُزْنِ هَامٍ لا يجِفُّ له قَطْرُ
كأنَّكِ مغناطيْسُ كلِّ مُهَذَّبِ
فما كاملٌ إلاّ وفيكِ له قَبْرُ
لِيَهْنِكَ فَخراً أنْ ظَفِرتَ بتربةٍ
يُعفَّرُ خَدٌّ دُونَ إدْرَاكِها الغُفْرُ
ثوَى بِكَ من آلِ المُقَلَّدِ سَيّدٌ
هو الذَهَبُ الإبرِيزُ والعَالِمُ الصُّفْرُ
فَتًى كَرُمتْ آبَاؤُهُ وجُدُودُهُ
وطَابَتْ مَسَاعيهِ فتمَّ لهُ الفخرُ
عَفِيفٌ مُلاثُ البُرْدِ عن كلِّ زَلَّةٍ
وفي أذْنِهِ عن كلِّ فاحِشةٍ وَقْرُ
جَوَادٌ له في كلِّ أُنْمُلَةٍ بَحْرُ
بصيرٌ لهُ في كلِّ جَارِحَةٍ فِكْرُ
ويا بَلَدَ الخَطِّ اعْتَرَاكِ لفقدِهِ
مدَى الدهرِ كَسْرٌ لا يُرَامُ لهُ جَبْرُ
مِنَ الآنَ بَدْءُ الشَّرِّ فيكِ وإنَّهُ
لمُتَّصِلٌ بَاقٍ وآخِرُهُ الحَشْرُ
فأيُّ فتًى لا يَرْهَبُ الضيمَ جَارُهُ
فقدتِ ويُسْرٌ لا يُمازِجُهُ عُسْرُ
وليثُ وغىً لو قَابَلَ الليثَ أَعْزَلاً
وحَارَبَهُ لم يُغْنِهِ النابُ والظُّفْرُ
فأُقسمُ لولا مَوْتُهُ في فِرَاشِهِ
لجُرِّدَتِ البِيضُ المُهنَّدَةُ البُتْرُ
وأُرعِشَتِ المُلْدُ المثقّفةُ السُّمرُ
وأقبلتِ الخَيْلُ المُسَوَّمَةُ الشُّقْرُ
عليهنَّ من آلِ المُقَلَّدِ غِلْمَةٌ
مَسَاعِيرُ حَرْبٍ لا يضيعُ لها وِتْرُ
تُثَقِّفُ مُنآدَ الرماحِ أكُفُّهُمْ
وتمنحُها طُوْلاً إذا شانَها قِصْرُ
كأنَّهُمُ والسابغاتُ عليهِمُ
إذَا ما دجَى ليلُ الوغَى أنجمٌ زُهرُ
ولو خَلَّدَ المعروفُ في الناسِ وَاحِداً
لَخلَّدَ عبدَاللهِ نَائِلُهُ الغَمْرُ
ولكنَّها الأيامُ جَاءَتْهُ تبتغِي
نَوَالاً فأَولاها نَوَالاً هُوَ العمرُ
فيا قَبرَهُ حَيَّاكَ مُنْعَبِقُ الكَلا
ونَشَّرَ من أَبرادِهِ حَولَكَ الزَّهْرُ
بَنِيهِ اصْبِرُوا فالصبرُ أَجملُ حُلَّةٍ
تردَّى بها مَنْ مَسَّ جَانِبَهُ الضُّرُّ
فلولا انقضا الأَعْوَامِ ما فَنِي الدَّهرُ
ولولا فَنَا الأيامِ ما نَفَدَ الشهر
ودونَكُمُ من لُجَّةِ الفِكْرِ دُرَّةً
مُنظَّمةً يعنُو لها النظمُ والنثرُ
وعَذْرَاءَ من حُرِّ الكلامِ خريدةً
بأمثالِها في الشِّعْرِ يفتَخِرُ الشِّعْرُ
وَمَا مَهْرُهَا إلاَّ قَبُولُكُمُ لها
لقد كَرُمَتْ مَمْهُورَةً وغَلا المَهْرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني503