تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 07:06:56 م بواسطة المشرف العام
0 519
بكيتُكِ لو أنّ الدموع تُديلُ
بكيتُكِ لو أنّ الدموع تُديلُ
من الحزن أو يُطفَى بهن غليلُ
وناوحتُ فيك الوُرْقَ شجواً فلي إذا
شدتْ ولها تحت الظلامِ هديل
وعاتبتُ دهري فيكِ جهلاً ومن غدا
يعاتب هذا الدهر فَهْو جهول
فما كان هذا الدهرُ يوماً عَنِ الذي
غدا وَهْو مطبوعٌ عليه يحول
إلى الله من دهرٍ كأنّ صروفَهُ
لها أبداً عند الأنام ذُحول
أبى أن يُرينا وجهَ يومٍ وما بهِ
على إثْر ماضٍ رنّةٌ وعويل
فمن هالكٍ يلقى الرَّدى حتفَ أنفهِ
وآخرَ منزوفِ الحياة قتيل
ومستكثرٍ من حاشد الجند والردى
شَروبٍ لأعمار الرجالِ أكول
تعَاظمَ حتى كاد من فرط منعةٍ
وعزٍّ على صرف القضاءِ يطول
رماهُ الردى من حيث لم يدرِ بالتي
يروح لها ذو الأكلِ وَهْو أكيل
فباء من الجمِّ الغفير بقلّةٍ
وأصبح بعد العزِّ وَهْو ذليل
ألا في سبيل الله أقمارُ أوجهٍ
لها أبداً تحت الترابِ أُفول
وأغصانُ قاماتٍ ترفّ نضارةً
لها عند ريعانِ النموِّ ذبول
ولا كالتي أمسى بها الترْبُ مُؤْنَساً
وأوحشَ منها منزلٌ ومَقيل
وأهدتْ إلى أهل القبورِ مَسرّةً
وساء حليلٌ بعدها وسليل
وعَائِدَةٍ من حَجِّها لم يكنْ لها
على غَيرِ أَصْحَابِ القُبُورِ نُزُول
كأن لم تَؤبْ بعد المغِيبِ ولم يكنْ
لها بعد إِزْمَاعِ الرَّحيلِ قُفُول
لأَسرَعُ ما وافَتْ وفَاءَتْ كأنَّمَا
عَلَيها بأنْ لا تَستقِرَّ كفيل
وما قابلَ البُشْرَى النعيُّ وقَبَّحَتْ
يَدُ الحزنِ وجْهَ البِشْرِ وَهْو جَمِيلُ
وسَاءَتْ كما سَرَّتْ وأَبْعِدْ بِفرحةٍ
يُعَقِّبُها رُزْءٌ أَلَمَّ جَليلُ
لعمرُ أبي المَسْرُورِ بالشيءِ إنَّهُ
إلى الحُزْنِ فيما بعدُ سَوفَ يؤولُ
رأتْ أَبَويها طَالَ عَهدُهَما بِهَا
فزارتْهما إنَّ المُحبَّ وَصُولُ
فيا ابنةَ مَنْ لو كانَ بَعْدَ مُحَمَّدٍ
رَسُولٌ لَما أَمْسَى سِوَاهُ رَسُولُ
وزوجةَ من لو فَتَّشَ الخَلقُ لم يكنْ
ليلقى له في العَالَمينَ مَثيلُ
وأُختَ الذينَ استفرغُوا الجَهْدَ في العُلا
وأثرَى بهم عَافٍ وعَزَّ نَزِيْلُ
وأُمَّ الذي والسِّنُّ خَمسٌ جَرَى إلى
مَدَى لذَوِي الخمسِينَ عنهُ نُكُولُ
وإحدَى النِّساءِ اللائِي هُنَّ لِفَرْطِ ما
كَسَبْنَ مِنَ اخْلاقِ البُعُولِ بُعُولُ
عَفَائِفُ ما زُرَّتْ لَهُنَّ على الخَنَا
جُيُوبٌ ولا جُرَّتْ عليهِ ذُيُولُ
جَمَعنَ إلى عَقْلٍ عُلاً جَابَ قُمْصَهَا
لَهُنَّ عليٌّ ذُو العُلا وعَقِيلُ
وأثرينَ من هَدْيِ البَتُولِ وِرَاثةً
فَمَنْ شِئْتَها مِنْهُنَّ فَهْيَ بَتُولُ
ومن لا يُعزّى عِفَّةً ونَجَابةً
على مِثلها طُولَ الزمانِ حَليلُ
لَهوَّنْتِ أرزاءَ الحَواصِنِ فَلْتَغُلْ
خلافَكِ مَنْ لاَثَ العِصَابةَ غُوْلُ
فإنْ قَلَّ بعدَ العَوْدِ لَبْثُكِ فالأَسَى
عليكِ وإن طَالَ الزَّمانُ طَويلُ
فَزَارَكِ من رَبِّ العِبَادِ سَلامُهُ
وزَارَكِ مِرْزَامُ العَشيِّ هَطُولُ
ويا أصبرَ النَّاسِ الذينَ نَرَاهُمُ
وأَحمَلَهُمْ للعِبْءِ وَهْو ثَقيلُ
عَزاءً ولا أرضاهُ لكنْ مَقَالةً
بها أَبَداً يُوصِي الخليلَ خليلُ
فإنَّ أَسَاكَ اليومَ يستأصِلُ العَزَى
ويتركُ رَبْعَ الصَّبْرِ وَهْوَ مَحيلُ
ودونكَها كالروضِ بَاكَرَهَا الحَيَا
وهَبَّتْ جَنُوبٌ فوقَهُ وقَبُولُ
وإنِّيَ لَلْخلُّ الذي لا ترونَهُ
يميلُ مع النَّعْمَاءِ حَيثُ تميلُ
لسانُكُمُ الطَّلْقُ الذي لو رميتُمُ
بِهِ قائِلاً لم يدرِ كيفَ يَقُولُ
وسيفُكُمُ العضْبُ الذي إن ضَرَبتُمُ
بهِ لم يُصافحْ مَضْرِبَيْهِ فُلُولُ
وإنْ كانَ فيكمْ من يُنَاجِيهِ ظَنُّهُ
عليَّ بِشَيءٍ ما عليهِ دَليلُ
خلا أنَّ مَدْحاً سَارَ لي فيهِ لم تزلْ
شَواردُهُ في الخَافِقَينِ تجولُ
فدومُوا كما شئْتُمْ وشَاءَ وليُّكُمْ
يَزُرْكم بمدحي بُكرةً وأصِيْلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني519