تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 07:16:24 م بواسطة المشرف العام
0 531
سَلاَمٌ يُغَادِي جَوَّكُمْ ويُرَاوحُهْ
سَلاَمٌ يُغَادِي جَوَّكُمْ ويُرَاوحُهْ
ونَشْرُ ثَنَاءٍ يَنْتَحِيكُمْ رَوائِحُهْ
ولا زَالَ مَرْفُوعُ الدُّعَاءِ يَؤُمُّكُمْ
عَلَى كَاهِلِ البَرْقِ الشَّماليِّ صَالحُهْ
أأحبَابَنَا والمَرْءُ يا ربَّما دَعَا
أخَا النأْيِ إنْ ضَاقَتْ عَلَيهِ منادِحُهْ
هَلِ الدَّهْرُ مُدْنِينِي إلَيكُمْ فمُبْرِدٌ
لهيبَ اشْتياقٍ يَرْمُضُ القَلْبَ لافحُهْ
ومُجمِدُ دَمعٍ كُلَّمَا هَتَفَتْ بِهِ
دَوَاعِي هَوَاكُمْ أقرَحَ الجَفْنَ سَافحُهْ
كفَى حَزَناً أنِّي بشِيراز مُفْرَدٌ
أبَاكِرُ ما يُضْنِي الحَشَا وأُراوحُهْ
وفَردُ هُمُومٍ لَوْ تَضَيَّفْنَ يَذْبُلاً
تَضَاءَلَ واسْتعلَتْ عَلَيهِ أباطحُهْ
وشَوقاً لَو اسْتجْلَى سَنَاهُ أخُو الدُّجَى
لأغْنَاهُ عن ضوءِ المَصَابيحِ قَادحُهْ
وَعَيناً تُرينِي جَفْنَهَا في اخْتلاجِهِ
من الضُّرِّ ما يسترحلُ الصَّبْرَ فادحُهْ
غَدَا وهو عُنْوانُ الحَوَادثِ فاسْتَوَى
لَدَيهِ بِهِ خَافِيَ البَلاءِ وواضحُهْ
وأشياءُ ضَاقَ النَّظْمُ عَنْهَا وبَعْضُهَا
يَلُوذُ بِظِلِّ الاسْتِقالةِ شَارحُهْ
أَحِنُّ فَلا ألقَى سِوَى هَاتفِ الضُّحَى
يُطَارِحُنِي شكوَى النَّوَى وأُطَارحُهْ
يُقَطِّعُ آناءَ النَّهَارِ بنوحِهِ
إلى أَنْ يَرَى وجهَ الظَّلامِ يُصَافِحُهْ
وإنَّ لَهُ بَعْدَ الهُدُوِّ لَعَوْلَةً
وأُخْرَى وأشْجَى النَّوْحِ مَا لَجَّ نائِحُهْ
شَكَا وَحْشَتِي شَجْنٌ ونَأْيٌ فَأَجْهشَتْ
لَهُ وُرْقُهُ مِمَّا تَجِنُّ جَوَارِحُهْ
يَكَادُ إذَا هَزَّ الجَنَاحَ فَخَانَهُ
تُقَصُّ بِتَرْجيعِ الحَنِينِ جَوانِحُهْ
خَلاَ أنَّهُ ذُو رفْقَةٍ فمَتَى دَعَا
تُجبْهُ على قُرْبِ المكَانِ صَوادحُهْ
وإنِّي إذَا ما اشتقتُكُمْ حَالَ دُونَكُمْ
ودُونِيَ غِيطانُ الفَلا وصَحَاصِحُهْ
ومُلْتَطِمُ الأمْوَاجِ ما عَبَثَتْ بِهِ
يَدُ الرِّيحِ إلاَّ وامتَطَى النَّجْمَ طَافحُهْ
علَى أنَّهُ في السِّجْنِ أرْغَدُ عيشِهِ
ولا يَسْتَوي دانِي القَرِيبِ ونَازحُهْ
يَشُنُّ عَلَيَّ البُعْدُ غَاراتِ جَورِهِ
وتَهْتفُ بي مِنْ كُلِّ جوٍّ صَوائِحُهْ
لَهُ الغُلْبُ فليثْنِ الأعنّةَ مُبْقِياً
عَلَيَّ فمَا عِندِي جُنُودٌ تُكافحُهْ
ولا المفْردُ العَانِي يَهُزُّ رِمَاحَهُ
بِطَعْنٍ ولا يُنضِي لضربٍ صَفَائِحُهْ
سَقَى جِدَّ حفصَ الغَيْثُ سَحّاً ولَوْ سَمَا
لَهَا الدَّمْعُ أغْنَاهَا عَنِ الغَيْثِ راشِحُهْ
ولا زَالَ خَفَّاقُ النَّسِيمِ إذَا سَرَى
عَلِيلاً يُمَاسِي جَوَّهَا ويُصَابِحُهْ
بِلادٌ أقَامَ القَلْبُ فِيها فلَمْ يَزَلْ
وإنْ طَمَحْتَ بالجِسْمِ عَنْهَا طَوامحُهْ
هَلِ اللَّهُ مُسْتَبِقٍ ذِمَامِي بِعودةٍ
إِلَيهَا يُرِيني الدَّمْعَ قد هَشَّ كالحُهْ
ويُصبحُ هذا البُعْدُ قد رِيضَ صعبُهُ
وأمكَنَ من فَضْلِ المقَادةِ جامحُهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني531