تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 07:19:11 م بواسطة المشرف العام
0 516
يَا مَنْ نَأَتِ بِهِمُ الدِّيارُ فأَصْبحُوا
يَا مَنْ نَأَتِ بِهِمُ الدِّيارُ فأَصْبحُوا
مُسْتوطِنين على النَّوَى الألْبَابا
إنْ تُكسِبِ الألْقَابُ مَنْ يُدْعَى بِها
شَرَفاً فَقَد شَرَّفتُمُ الألْقَابَا
فارقتُكُم فجَعَلْتُ زَقُّومَ الأَسَى
زاداً وغَسَّاقَ الدُمُوعِ شَرَابا
أكَذَاكَ كلُّ مُفَارِقٍ أمْ لمْ يكنْ
قَبْلي مُحِبٌّ فَارَقَ الأحْبَابَا
يا مُنْتَهَى الآرَابِ هَذِي مُهْجَتِي
قد قُطِّعَتْ مِنْ بِعدِكُمْ آرَابَا
وتَأسُّفِي أنِّي غَدَاةَ فِرَاقِكُمْ
لمْ أَقْضِ منْ تَوْدِيعِكُمْ آرَابَا
إنِّي لأعجَبُ مِنْ مُراجَعَةِ النَّوَى
عَنْ ربْعِكِم لي جِيئَةً وذَهَابَا
ما ذُقْتُ عَذْبَ القُربِ إلاّ ردَّهُ
وَشْكُ التَّفَرُّقِ والبِعادِ عَذَابَا
قد جَرَّدَ التَّفْريقُ سَيْفاً بَيْنَنَا
أفَما يُتيحُ لَهُ اللِّقَاءُ قِرَابَا
يا هَلْ تَرونَ لِنازِحٍ قَذَفَتْ بِهِ
أيْدي البِعَادِ لجِدَّ حفْصَ إيابَا
لو أنَّ ذَا القرنَيْنِ أصْبَحَ مُوقِداً
زُبُرَ الحَديدِ بِحرِّها لأذَابَا
لا تحْسَبِ البحْرينُ أنِّي بَعْدَهَا
مُسْتوطِنٌ دَاراً ولا أصْحَابَا
ما أصْبَحَتْ شيرازُ وَهْي حَبِيبةٌ
عِنْدِي بأبْهجَ من أوالَ جَنابَا
ما كُنْتُ بالمبْتَاعِ دارَ سُرُورِها
يَوماً بفَارَانٍ ولا بمقَابَا
فَأمَا وَجائِلُةُ النُّسوعِ تَخَالُها
للضَّمْرِ مِمَّا أهذبَتْ هُذَّابَا
تَتَبادرُ الحرمَ القَصيَّ بفِتْيةٍ
يثنُونَ نازِلةَ القَضَاءِ غِلابَا
لئِنِ اقْتَعَدْتُ مَطَا البِعَادِ وغَرَّني
وشْكُ التلاقِي والدُنُوِّ طِلابَا
لأُسَيِّرَنَّ لَكُمْ وإنْ طَالَ المدَى
ما رَقَّ من محضِ الثَّناءِ وطَابَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني516