تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 07:20:21 م بواسطة المشرف العام
0 685
يا سَاكِنِيْ الخَطِّ في قَلْبي لَكُمْ خِطَطٌ
يا سَاكِنِيْ الخَطِّ في قَلْبي لَكُمْ خِطَطٌ
مَعْمورَةٌ بمَعانِيكم مَغَانِيهَا
يا جَادَ أرْضاً تبوَّأتُمْ مَعَالِمَهَا
وَطْفَاءَ ينْحَلُّ مِنْ دَمْعيَ عَزاليها
يَا هَلْ تَرَوْنَ لمحنيّ الضُّلُوعِ عَلَى
ذِكرِ الدِّيَارِ وُقُوفاً في مَحَانِيهَا
تَبُلُّ نَفْساً إذَا اسْتسْقتْهُ وصلَكُمُ
وعِزَّ ظَِلٍّ بكأسِ اليأسِ يُسقِيها
كَادَتْ تُقِيمُ علَى أَرجاءِ مَصْرَعِهَا
لَوْ لَمْ تَجدْهُ بلُقْياكُمْ يُرَجِّيهَا
لَمْ يُولِكُمْ مُذْ تَوَلَّى عَنكُمُ مَلَلاً
لوِجْهَةٍ هُو عن قَصْدٍ مُولِّيهَا
إِنْ سَاقَ عَنْ ربعِكُمُ أنَضاءَهُ فكفَى
لهُ بِأشْيَاءَ من وجْدٍ يُقاسِيهَا
حَشاً لَوَ انَّكَ تَسْتَملِي صَبَابتَهَا
أكدَى ولاذَ بِظِلِّ العَجْزِ مُمْلِيهَا
وزَفْرَةٍ لو ثَوَى اليَوْمَ الخَلِيلُ بِها
أودَى ولَمْ يُغْنِ عَنهُ بَردُهُ فِيهَا
لوْ سِيمَ وَبْلُ الحَيَا إِطْفَاءَ وقْدَتِها
لَم تَلفْهُ ومِياهُ الأَرْضِ يُطفِيهَا
وعَبْرَةٍ لو دُعِي نوحٌ لِيَسْلكَهَا
بِفُلكِهِ قَال بِسْمِ اللَّهِ مُرسِيهَا
ومُقلةٍ أَلِفَتْ فَرْطَ السُّهَادِ فَلوْ
رُدَّ الرُّقَادُ عَلَيها كَادَ يُؤذِيهَا
ماذَا علَى الطَّيرِ إذْ أبلَى الضَّنى جَسَدِي
فَخَفَّ لو حمَلتْنِي في خَوافِيها
إِنْ يقعدِ الطَّيْرُ عَنْ حَمْلي لَكُمْ وسَرَتْ
رِيحُ الصَّبَا فاطْلُبُوني في مَسَارِيهَا
تُلْقي لَكُمْ جَسَدي لو أنَّ عِلَّتَهُ
يُدعَى المَسِيحُ لَها ما كادَ يُبرِيهَا
لَقد تضاءَلَ حتّى لو قَذفتُ بِهِ
في مُقلَةٍ ما أحسَّتْهُ مَآقِيها
ومُسْتريحٍ إلى تَرجيعِ نَغمَتِهِ
أضْحَى يَبُثُّ صَبَابَاتِي ويُبدِيها
فما تَثنَّتْ بِهِ أعطافُ بانَتِهِ
إلاّ ثَنَى وجْهَ سُلْوانِي تَثَنِّيهَا
ومُستطيرٍ كأَنَّ الرِّيحَ تُلْهبُهُ
إذَا اسْتَمرَّ عَلَيهِ خَفْقُ سَارِيهَا
أَشِيمُهُ خُلَّباً والعَينُ تُبْصِرُهُ
بِعَبْرةٍ سَالَ حتّى غَصَّ وادِيهَا
ومُسْتميتِ السُّرَى لو مَرَّ نَاسِمُهُ
بِشَعْرةٍ لم يَكَدْ مَسْراهُ يُثنِيهَا
سَرَى فأسْرَى الكرَى عنِّي فأَنْزَلَ بِي
صَبابَةً بِتُّ تُخفِينِي وأُخْفِيها
يا ويحَ نَفْسِي أمَا شَيءٌ يعنُّ لَهَا
إلاّ وظَلَّ لبَلْواهَا يُعنِّيها
إنْ أومَضَ البَرقُ أشْجَاهَا وإنْ هتَفَتْ
وُرْقُ الحِمَى باتَ حَرُّ الشَّوقِ يُحميهَا
وإنْ تنَسَّمَ عُلْويُّ الرِّيَاحِ لَها
ألفَيتُهُ لقَصِيّ الوَجْدِ يُدْنِيها
لقَدْ مُنيتُ بما اختَرتُ المَنونَ لَهُ
يا قَومُ لو أُعْطِيتْ نَفْسٌ أَمانِيهَا
يا قَطَّعَ اللَّهُ أسَبَابَ النَّوَى وَرَمَى
حُجُبَ البِعَادِ بِما يُبلِيْ حَوَاشِيْهَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني685