تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 07:34:06 م بواسطة المشرف العام
0 522
صَاحِ ما وَجْدي بسُكَّانِ المَحلِّ
صَاحِ ما وَجْدي بسُكَّانِ المَحلِّ
بالذي تَحْوِيْهِ أرْقَامُ السِّجِلِّ
فَأَرِحْ جَاريَةَ الأَقْلامِ منْ
خِطَطٍ مَنْ يَبْتدِرْهُنَّ يَكِلِّ
غَيرَ أنِّي أَبْعَثُ الرِّيحَ لَهُمْ
بِسَلامٍ إنْ تَعِدْهُ لا يَمَلِّ
عَبِقٌ يَنْفضُّ رَيَّاهُ عَلَى
كُلِّ حَزْنٍ يَتَخطَّاهُ وسَهْلِ
وكَلامٍ يَستمِلُّ الوَجْدَ مِنْ
خَاطِرٍ ملآنَ مِنْ ذَاكَ ويُمْلِي
يا نُزُولاً بَينَ أجْرَاعِ الحِمَى
وفُؤَادِي حَيْثُمَا حَلُّوا يَحلِّ
وأبَى العُشَّاقُ لَوْلا حَسَدِي
كَلَّ مَنْ يأتِيكُمُ بالكُتْبِ قَبْلِي
لَغَدَا أكْثَرُ ما في الأَرْضِ مِنْ
وَرَقٍ كُتْبي لَكُمْ والخَلْقُ رُسْلِي
يا شَوَى قَلْبي على البُعْدِ فَهَلْ
مِنْ لِقاً يُعدِي علَى ذَاكَ وَوصْلي
وغَزَانِي عَسْكَرُ الشَّوْقِ فَلَمْ
يَكُ عن شَيءٍ سِوَى قَلْبي يَحِلِّ
إنَّ مَنْ أَمْطَرَهُ البُعْدُ وَبَالاً
أفَلا يُنْعشُهُ القُربُ بِوَبْلِ
كُلَّمّا أعْطَشَنِي اليأسُ بِهَيْهَا
تَ مِن الوَصْلِ تَعلَّلتُ بِعَلِّ
كُنْتُ والأرْضُ إذَا صَافَحَها
قَدَمِي أُثْقِلَها أَعْظَمَ ثِقْلِ
أَصْبَحَتْ أثقَلَ مِنِّي نَمْلَةٌ
فَزِنُوا بِي بَعْضَها يَرْجَحْ بِكُلِّي
ثُمَّ لو قَد حَمَلَتْنِي بَقَّةٌ
مُدَّةَ الأيَّامِ لَمْ تَعيَ بِحَمْلِي
فَإنِ اسْتَحلَلْتُمُ قَتْلي فأَنتُمْ
أَبداً في سَعَةٍ مِنهُ وحِلِّ
غَيرُ مَنْشودِينَ عَنْ ذَاكَ فإنْ
يَقتُلِ العَبدُ مُوَاليهِ يُطلِّ
واسْتَشفَّتْنِي يَدُ الشُّوقِ فَلَوْ
قُمْتُ في الشَّمْسِ لَمَا أبْصَرتُ ظِلِّي
أَيْنَ من يُسْلفُنِي دَمْعاً فَقَدْ
غَاضَ ما أبْكِي بِهِ غَيْرَ الأَقَّلِ
وجَرَى ذَاكَ دَماً فاحْتَاجَ مِنْ
سَاكبِ الدَّمْعِ لِتَطهيرٍ وغُسْلِ
يا نَسِيماً هَبَّ من نحوِهِمُ
هَاتِ باللَّهِ عن الحَيِّ فَقُلْ لِي
أَعَلَى العَهْدِ هُمُ أم ضَيَّعُوا
مَا لَنَا من ذِمَّةٍ فِيهِمْ وإلِّ
أَنْضَجُوا أكْبَادَنَا حَرّاً وهُمْ
وهَنَاهُمْ ذَاكَ في بَرْدٍ وظِلِّ
ليتَهُمْ إِذْ ملَكُونَا كُلَّنَا
مَلَّكُونا عنهُمُ بعضَ التَّسَلِّي
كَيفَ نَسْلُو والتَّسَلِّي عَنْهُمُ
كِلْفَةٌ تُحدَثُ والوَجْدُ جِبِلِّي
ما تَسلَّينَا بِشَيءٍ حَسَنٍ
عَنْ هَوَاهُمْ فَرأينَا ذَاكَ يُسْلي
ما علَى المُثْري من الصَّبْرِ إذَا
جَادَ مِنْهُ بِقَلِيلٍ للمُقِلِّ
إنَّ شَخصاً أَشْخَصَتْهُ عَنهُمُ
نِيَّةٌ تُفضِي لِعِزٍّ بعد ذُلِّ
وتُؤَدِّيهِ إلى ما يَشْتَهِي
من شَرَابٍ وِفْقَ ما شَاءَ وأَكْلِ
فأَنَا مِنْهُ عَلَى فُرْشِ الهَنَا
بَينَ عَلٍّ من أَمَانيهِ ونَهْلِ
وأَجازتْهُ السَّمواتُ عُلاً
وصُعُوداً فَهْوَ في أسْفَلِ سُفْلِ
قُلْ لسُكَّانِ الحِمَى عن نَازِحٍ
قَذَفَ الدَّهْرُ بِهِ نَأْيَ المَحَلِّ
إنّ تَرَامَى البُعْدُ بِي عَنْكُمْ فَلَم
أَرَكُمْ إلاّ بِكُتْبٍ أو بِرُسْلِ
ورَمَاني كُلَّما أَفْرَقُ مِنْ
نَبْلِهِ أنْكسَهُ الشَّوقُ بِنََبْلِ
واستَقَلَّ الرَّكبُ بي عَنْكُمْ وقَلبِي
عندَكُمْ والجِسمُ عِندَ المُستَقلِّ
فلأنتُمْ نُصْبَ عيني أيْنَما
كُنْتُ مجموعاً بِكُمْ في البُعْدِ شَمْلي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني522