تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 07:52:41 م بواسطة المشرف العام
1 585
بِرغمِ العَوَالِي والمُهَنَّدَةِ البُتْرِ
بِرغمِ العَوَالِي والمُهَنَّدَةِ البُتْرِ
دِمَاءٌ أَرَاقَتْهَا سُبَيْطِيَّةُ البَحْرِ
أَلاَ قَدْ جَرَى بَحْرُ البِلادِ وتُوبِلِي
عَلَيَّ بِما ضَاقَتْ بِهِ سَاحَةُ البَرِّ
فَويلٌ بَنِي شَنِّ بنِ أفصى وما الذي
رَمَتهُمْ بِهِ أيْدِي الحَوادِثِ من وتْرِ
دَمٌ لمْ يُرَقْ من عَهْدِ نُوحٍ ولا جَرَى
علَى حَدِّ نَابٍ للعَدُوِّ ولا ظُفْرِ
تَحامَتْهُ أَطْرَافُ القَنَا وتَعَرَّضَتْ
لَهُ الحُوتُ يا بُؤْسَ الحَوَادِثِ والدَّهْرِ
لَعَمْرُ أبِي الأيَّامِ إنْ بَاءَ صَرْفُهَا
بِثَارِ امرئٍ مِنْ كُلِّ صَالحةٍ مُثْرِي
فَلا غَرْوَ فالأيَّامُ بَينَ صُرُوفِهَا
وبينَ ذَوِي الأخْطَارِ حَربٌ إلى الحَشْرِ
أَلاَ أبْلِغُوا الحَيين بَكْراً وتَغْلباً
فَمَا الغَوثُ إلاَّ عِندَ تَغْلبَ أو بَكْرِ
أَيُرضِيكُمَا أنَّ امرأً مِنْ بنِيكُمَا
وأَيَّ امرئٍ يُدْعَى إلى الخَيرِ والشَّرِّ
يُرَاقُ علَى غَيرِ الظُّبَا دَمُ وَجْهِهِ
ويَجرِي علَى غَيرِ المُثقَّفَةِ السُّمْرِ
وتَنْبو نُيوبُ اللَّيثِ عَنهُ ويَنْثَنِي
أخُو الحُوتِ عَنهُ دَاميَ الفَمِ والثَّغْرِ
لِيَقْضِ امرؤٌ مِنْ قِصَّتِي عَجَباً فَمَنْ
يرِدْ شَرحَ هَذا الحَال يَنْظُرْ إلى شِعْرِي
أنَا الرَّجُلُ المَشْهُورُ ما مِنْ مَحلَّةٍ
مِنَ الأرْضِ إلاّ قد تخلَّلَهَا ذِكرِي
فإنْ أُمْسِ في قُطْرٍ من الأرْضِ إنَّ لِي
بَريدَ اشْتِهَارٍ في مَنَاكِبِهَا يَسْرِي
تَوَلَّعَ بِي صرْفُ القَضَاءِ ولَمْ يَكُنْ
لِتَجرِي صُرُوفُ الدَّهْرِ إلاّ علَى الحُرِّ
تَوَجهْتُ مِن مِرِّي ضُحَىً فَكَأنَّمَا
توَجَّهتُ من مِرِّي إلى العَلْقَمِ المُرِّ
تَلَجْلَجْتُ خُورَ القَرْيَتَينِ مُشَمِّراً
وشِبْلِي مَعِي والماءُ في أوَّلِ الجَزْرِ
فَمَا هُوَ إلاّ أن فُجِئْتُ بِطَافِرٍ
مِنَ الحُوتِ في وَجْهِي ولا ضَرْبةَ الفِهْرِ
لَقَدْ شَقَّ يُمْنَى وَجْنَتَيَّ بِنَطْحَةٍ
وقَعتُ لَهَا دَامِي المُحَيَّا علَى قِطْرِي
فَخُيِّلَ لِي أنَّ السَّمواتِ أطْبِقَتْ
عَليَّ وأَبْصَرتُ الكَوَاكِبَ في الظُّهْرِ
وقُمْتُ كهَدْيٍ نَدَّ من يَدِ ذَابِحٍ
وقد بَلَغتْ سِكِّينُهُ ثَغْرةَ النَّحْرِ
يُطَوِّحُني نَزْفُ الدِّمَاءِ كأنَّنِي
نَزيفُ طِلَى مَالَتْ بِهِ نَشْوَةُ الخَمْرِ
فَمَنْ لامرئٍ لا يَلْبَسُ الوَشْيَ قَد غَدَا
ورَاحَ موَشَّى الجَيْبِ بالنُّقَطِ الحُمْرِ
وَوَافَيْتُ بَيتِي ما رَآنِي امْرؤٌ ولَمْ
يَقُلْ أو هَذَا جَاءَ من مُلْتقَى الكرِّ
فَهَا هُوَ قدْ ألقَى بوَجهِي عَلاَمَةً
كَمَا اعتَرَضَتْ في الطِّرسِ إعْرابَةُ الكَسْرِ
فَإنْ يَمْحُ شَيئاً من مُحَيَّايَ أثرُهَا
بِمقْدَارِ أخذِ المَحْوِ من صَفْحَةِ البَدْرِ
فَلاَ غَرْوَ فالبِيْضُ الرِّقَاقُ أَدَلُّهَا
علَى العِتْقِ ما لاَحتْ بِهِ سِمَةُ الأَثْرِ
وَقُلْ بَعْدَ هَذَا للسُّبيْطيَّةِ افْخَرِي
علَى سَائِرِ الشُّجْعَانِ بالفتْكَةِ البِكْرِ
وقُلْ للظُّبَا فِيئِي إلَيْكِ عَن الطُّلَى
وللسُّمْرِ لا تَهزُزْنَ يَوماً إلى صَدْرِ
فَلَوْ هَمَّ غَيرُ الحُوتِ بِي لتَوَاثَبَتْ
رِجَالٌ يَخُوضُونَ الحِمَامَ إلى نَصْرِي
فَإمَّا إذَا ما عَزَّ ذَاكَ ولَمْ يكُنْ
لأُدْرِكَ ثَارِي مِنهُ ما مُدَّ في عُمْرِي
فَلسْتُ بِمَوْلَى الشِّعْرِ إنْ لَمْ أَزُجُّهُ
بِكُلِّ شَرُودِ الذِّكْرِ أعدَى من العرِّ
أَضَرُّ عَلَى الأجْفَانِ من حَادِثِ العَمَى
وَأَبْلَى علَى الآذَانِ من عَارِضِ الوَقْرِ
يُخَافُ علَى من يَركَبُ البَحْرَ شَرُّهَا
ولَيسَ بِمَأمُونٍ علَى سَالِكِ البَرِّ
تَجُوسُ خِلالَ البَحْرِ تَطْفَحُ تَارَةً
وتَرْسُو رُسَوَّ الغَيصِ في طَلَب الدُّرِّ
تَنَاولُ مِنهُ ما تَعَالَى بِسَبْحِهِ
وتُدْرِكُ دُونَ القَعْرِ مُبْتَدرَ القَعْرِ
لَعَمْرُ أبِي الخطِيِّ إنْ بَاتَ ثَارُهُ
لدَى غَيرِ كُفْوٍ وهوَ نَادرةُ العَصْرِ
فَثَارُ عَليٍّ بَاتَ عِنْدَ ابنِ مُلْجَمٍ
وأعقَبَهُ ثَارُ الحُسَينِ لَدَى شِمْرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني585