تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 07:53:03 م بواسطة المشرف العام
0 544
جزَى اللَّهُ عَنَّا زَاهِراً في صَنِيعِهِ
جزَى اللَّهُ عَنَّا زَاهِراً في صَنِيعِهِ
بِنَا خَيرُ ما يُجزَى علَى الخَيرِ مُنْعِمُ
تَتَبَّعَ أقْصَى ثَارَنَا فأَصَابَهُ
فَمَا طُلَّ مِنَّا عِندَ نُصْرَتِهِ دَمُ
دَرَى أنَّ عندَ الحُوتِ بَعضَ دِمَائِنَا
فَخَاضَ إلِيهِ البَحْرَ والبَحْرُ مُفْعَمُ
وَأَغْرَبَ في استِئْصَالِهِ فَأتَى بِهَا
يَشُقُّ علَى مُسْتَصيدِيهِ ويَعْظُمُ
فَأصْبَحَ صَيَّاداً ومَا كَانَ قَبلَها
بِشيءٍ سِوَى صَيدِ الفضَائِلِ يَعْلَمُ
فَمَا مَدَّ كَفّاً للتُرَاةِ ولا مَشَى
بِأقْدَامِهِ في الأخْذِ للثَّارِ مُسْلِمُ
فَحَيَّاهُ عَنِّي حَيثُ ما حَطَّ رِجْلَهُ
من الأرْضِ مَحْلُولُ النِّطَاقَينِ مِرْزمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني544