تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 08:55:36 م بواسطة المشرف العام
0 500
يَا ذَا الذي أَلِفَ الثَّوَاءَ وذِكْرُهُ
يَا ذَا الذي أَلِفَ الثَّوَاءَ وذِكْرُهُ
قَطَعَ البِلادَ مُغَرِّباً ومُشَرِّقَا
أُهْدي إليكَ علَى الدُنُوِّ تحيةً
أذكَى من المِسْكِ الفَتيقِ وأعْبَقَا
وأُطيلُ عُتْبِي في تأخُّرِ مَوْعِدٍ
لَكَ يا أبَرَّ القَائلينَ وأصْدَقَا
أنفَقْتُ ما عندِي عَليهِ ومن أوَى
يَوماً إلى الخَلَفِ المُعَجَّلِ أنفَقَا
حَاشَاكَ أنْ رَجَعَ امْرؤٌ أعْلقْتَهُ
حَبْلَ الرَّجَاءِ من المطَالِبِ مُخْفِقَا
لا شَيءَ أبْرَحُ غُلَّةً من وَارِدٍ
أدلَى بأدْوامِ الدِّلاءِ وما اسْتَقَى
فَوْتُ المطَالِبِ بَعد أنْ وقَفْتُ علَى
حَدٍّ تَكادُ بِهِ المُنَى أن تَعْلقَا
ما الثَّكلُ بالأبْنَاءِ حينَ تَتَابعُوا
بأمَضَّ للأحْشَاءِ منهُ وأقْلقَا
مَنْ يَستعِنْ فيمَا يَرُومُ بِمَاجِدٍ
لَمْ يَرْمِ حَاجَتَهُ بِسَهْمٍ أَفْوَقَا
هُو مَنْ لو اسْتَنضَى صَوَارمَ عَزْمِهِ
ورمَى بِهَا صَرفَ القَضَاءِ لَطَبَّقَا
العَالِمُ العَلَمُ البَعيدُ المرتَقَى
والمَورِدُ العذْبُ القَريبُ المُسْتقَى
شَمسُ العُلاَ نَجمُ الهُدَى طَوْدُ النُّهَى
بَحرُ النَّدَى رُكنُ النَّجَا كَنزُ التُّقَى
ومُهَذَّبٌ لَو أنَّ مادحَهُ أتَى
في وَصْفِهِ بالمُستحيلِ لَصُدِّقَا
أثْنَى الثَّنَاءَ عَلِيَّ حينَ صَرَفتُهُ
لأحَقِّ شَخْصٍ بالثَّنَاءِ وأخْلَقَا
ما أُرْسِلَتْ خَيلُ الثَّنَاءِ إلى عُلاهُ
إلاّ وكُنَّ إلى عُلاَهُ أسْبقَا
ذِكْرٌ جَرَى مَجْرَى الرِّياحِ وشُهْرةٌ
أخَذَتْ على القَمَرَينِ أن لا يُشْرِقَا
وكَريمُ أصْلٍ ما تَمَسَّكَ مُنتَمٍ
يَوماً بِأَمْتَنَ من عُرَاهُ وأوثَقَا
يا مُنْتقِي الأخْلاقِ أَيُّ وسِيلةٍ
أُدلي بِهَا بَعْدَ الكَلامِ المنْتَقَى
هذَا وأُقسِمُ بالمُثَوَّبِ غُدْوَةً
بأبِي المنَائِرِ دَاعِياً وأبِي اللِّقَا
لَولاَ وِدَادٌ أُحكِمتْ أسْبابُهُ
ما بينَنا ووَسَائلٌ لَنْ تَخْلَقَا
ما فُهْتُ بالشَّكْوى إليكَ ولَمْ أكُنْ
يَوْماً بِحرفٍ في العِتَابِ لأنْطِقَا
قُمْ غَيْرَ مَأْمُورٍ عَلَيكَ وجُدَّ في
تقصِيرِ عُمْرِ الوَعْدِ طَالَ لَكَ البَقَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني500