تاريخ الاضافة
السبت، 7 نوفمبر 2009 09:02:58 م بواسطة المشرف العام
0 812
مررت بكربلاء فهاج وجدي
مررت بكربلاء فهاج وجدي
مصارع فتيةٍ غر كرام
حماةٍ لا يضام لهم نزيل
أماجد برئوا من كل ذام
قبور تنطف العبرات منها
كما نطف العبير على الأكام
وقفت بها لألثم من ثراها
أريج المسك مفضوض الختام
وتحت يدي وقد ضمت لصدري
كلوم لا يقوم بها كلامي
وقد نصلت دموع العين فيها
نصول الدر سل من النظام
أسائلُ ربعها عن ساكنيه
ولاةِ العز والتربِ السوامي
ومثل لي الحسين بها غريباً
فلهفي للغريب المستضام
تكاد النفس إن ذكرته يوماً
تفر من الحياة إلى الحمام
ابي النفس ما القى قياداً
غداة الطف للجيش اللهام
يحامي عن حقيقته وحيداً
بنفسي ذلك البطل المحامي
بعين للعدى ترنو وأخرى
بها يرنو على نحو الخيام
سعى للحرب يهتز ارتياحاً
ونار الحرب موقدةُ الضرام
تقارعه الهموم فيتقيها
بقلبٍ مثل حامله همام
همت كفاهُ في سلمٍ وحربٍ
على العافين بالمنن الجسامِ
تسل من الرقاق له سيوفٌ
فتغمد في المفارق واللمام
إلى أن خر فوق الترب ملقى
على الرمضاء عز له المحامي
ولم ار مثل رزئك ليس يفنى
على الأيام عاماً بعد عام
وكل حشى عليك كأن فيه
لسان الرمح أو طرف الحسام
ألا يا كربلا كم فيك بدر
علاهُ الخسفُ من قبلِ التمامِ
وكم غصنٍ بارضك جب غضا
يفدى بالنفوسِ من الكرام
وكم من آل أحمد من ابي
قضى ظماً ولج الماء طامي
ويا لك عصبةً لم ترع إلا
لآل الله في الشهر الحرام
فهذا موثقٌ عانٍ وهذا
عليلٌ لا يفيق من السقام
وذاك مجرع كاس المنايا
بضرب السيف أو رشق السهام
وأفئدةٌ العقائل من معد
لها خفقان أجنحة الحمام
ألا من مبلغ عني قريشاً
ربيع الناس في البلد الحرام
فلا حملت أكفكم سيوفاً
وراس السبط فوق الرمح سامي
ولا ركبت فوارسكم خيولاً
وصدر السبط مرضوض العظام
ولا حجبت كرائمكم خيامٌ
ورحل السبط منهوب الخيام
ولا روى الغمام لكم ظماءً
وسبط محمدٍ في الطف ظامي
ولا بلغ الفطام لكم صبي
ويذبح طفله قبل الفطام
وأنصار له في الله باعوا
حياةَ النفس بالموت الزؤام
حموا وسموا فما حامٍ وسامٍ
سواهم من بني حامٍ وسام
أيا ابن المقدمين على المنايا
إذا ما الغلب تحجم في الصدام
وهم حجج الإله على البرايا
بهم عرف الحلال من الحرام
تسمى بالعلى قوم سواهم
فكان نصيبهم منها الاسامي
متى أنا قائمٌ أعلى مقامٍ
ولاقٍ ضوءَ وجهكَ بالسلام
وقد نشرت لك الرايات تبدو
خوافقها بمكةَ فالمقام
هنالكَ يشتفي الصادي ويحظى
وليكم بإدراك المرام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو بحر الخطيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني812