تاريخ الاضافة
الأربعاء، 7 ديسمبر 2005 06:53:34 م بواسطة المشرف العام
0 1723
أبلِغ سَلامَةَ أَنّى لَستُ ناسِيها
أبلِغ سَلامَةَ أَنّى لَستُ ناسِيها
وَلا مُطِيعٌ بِظَهرِ الغَيبِ واشِيهَا
يا لَيتَنا فَردَا وِحشٍ نَعِيشُ مَعاً
نَرعَى المِتانِ وَنَخفَى فِى فَيافِها
ولَيتَ كَدرَ القَطا حَلَّقنَ بِى وبِها
دُونَ السَّماءِ فَنَخفَى فِى خَوافِيها
قَد حالَ دُونَ سُلَيمَى مَعشَرٌ قَزَمٌ
وَهُم على ذاكَ دُونِى مِن مَوالِيها
أكثَرتُ مِن لَيتَنِى لو كانَ يَنفَعُنِى
وَمِن مُنَى النَّفسِ لَو تُعطَى أَمانِهَا
إِنَّ الفُؤَادَ لَيَهوَى أَن أُناقِلَها
رَجعَ الكلامِ وَإِن عارَت أَدَانِيهَا
ودُونَها قَومُ سَوءٍ يَنذُرُونَ دَمِى
فَالمَوتُ إِتيانُها وَالمَوتُ هَجرِيهَا
يا قاتَلَ اللهُ سَلمى كَيفَ تُعجِبُنِى
وَأُخبِرُ النَّاسَ أَنِّى لا أُبالِيهَا
إِنِّى لَيَأخُذُنِى مِن حُبِّها عَرَضٌ
عِندَ الصَّلاةِ فأَنسَى أَن أُصَلِّيهَا
لَنظرَةٌ مِن سُلَيمَى اليَومَ وَاحِدةٌ
أَشهَى إِلىَّ مِنَ الدُّنيا وما فِيهَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الدمينةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي1723