تاريخ الاضافة
الخميس، 3 ديسمبر 2009 07:59:11 م بواسطة المشرف العام
0 353
أَلا زارَ مِن أُمِّ الخُشَيفِ خَيالُها
أَلا زارَ مِن أُمِّ الخُشَيفِ خَيالُها
وَمِن دُونِها البَيدآءُ يَخفُقُ آلُها
لَقَد أوقِدَت في القَلبِ مِنِيَ جَمرَةٌ
بَدا في سوادِ العارِضَينِ اِشتِعَالُها
ثَكِلتُ اللَّيالي عِندَ غَيرِيَ سَلمُها
وَرَوقَةُ دُنياها وَعِندي قِتالُها
أَتَحسُدُني في أَن أَعيشَ كَأَنَّما
إِذا فَسَدَت حالي سَتَصلُحُ حالُها
أَمّا تَتَّقي ان يَشرَئِبَّ لِنُصرَتي
قَوِيٌّ إِذا رامَ السَّماءَ يَنالُها
وَماذا الَّذي يَنأَى عَلَيهِ وَإِنَّهُ
لَذُو قَدَمٍ أُمُّ النُّجومِ نِعَالُها
وَزيرَ العُلى عِندي مِنَ القَولِ فَضلَةٌ
رَوِيَّتُها في مَدحِكُم وَاِرتِجالُها
وَما كُنتُ أَخشَى مُدَّةَ الدَّهرِ أَن أُرى
تَميدُ بِيَ الدُّنيا وَأَنتُم جِبالُها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو عبد الله بن حَبوسغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي353