تاريخ الاضافة
الخميس، 3 ديسمبر 2009 08:34:14 م بواسطة المشرف العام
0 495
هل مدمعٌ بعدَ الحسين يُعار
هل مدمعٌ بعدَ الحسين يُعار
فالصبرُ في تركِ المصيبةِ عار
لا خيرَ من بعد الحسين لعاقلٍ
تالله ما بعد الحسين قرار
خلّ المنازلَ واغتنم لكَ فرصةً
تقضي إليك بها لديه جوار
والثم ترابَ ضريحه مستنشقاً
طيباً حواه ضريحُه المعطار
وتسلَّ إن رمت السُّلوّ به إذا
ضاقت بما رحبت عليكَ ديار
لو لم يكن في العمر إلا مرةً
فهي المنى إن أعوز التكرار
أفدي الديارَ عقيبه قد أصبحت
للبُوم من بعد الأنيس مزار
ونعى له الناعي وقد قُضيَ القضا
وجرى بيوم مصابة الأقدار
يا أهلَ يثرب لا مقام لكم بها
ذبح الحسين فمدمعي مدرار
الجسم منه بكربلاء مضرج
والرأس منه على القناة يدار
يا أهل يثرب شيخكم وإمامكم
أمسى ذبيحاً ماله أنصار
يا أهل يثرب سبط أحمد بالعرى
بالطف ملقىً ما له أستار
لا تتركوه على التراب مجدلاً
زُوَّاره الأسباع والأطيار
يا سيدي يا من بطيب ترابه
يشف العليل وتطهر الأسرار
لولاكَ ما عرف الفخار ولا سما
يومَ التفاضل غالبٌ ونزار
قل لابنكَ المهدي يخرج عاجلاً
ظهر الفساد وعاثت الأشرار
فبسيفه وبنور غرة وجهه
يشف الغليل ويُدركنَّ الثار
والقنُّ أحمد يقتفيه مجاهداً
وبراحتيه أسمرٌ خطّار
وعليكَ صلى الله ما فرعٌ زكا
قد طبت لمّا منك نجار
ما طافت الزوّار يوم فضيلةٍ
حول الضريح وما استنار نهار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد البلاديغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني495