تاريخ الاضافة
الخميس، 10 ديسمبر 2009 12:53:40 م بواسطة المشرف العام
0 325
ألمَّت أيادي الخطب سائمة العتب
ألمَّت أيادي الخطب سائمة العتب
على أنها العُتبَى تكون لذي الحبِّ
لأية حال يا ابن خيرِ أرومةٍ
أُذاذد عن العذب الزُّلال بلا شربِ
وأشرب صاب الدَّمع يطفو أجاجُه
لبُعدك والأعداءُ واردةُ العذبِ
فيا ليت شعري والأماني تعلُّلٌ
وروض المنى ينبيك عن وابلٍ رطبِ
متى أردِ الإسعاف في منهل الرِّضا
وأعتاض عن نزر المودَّة بالسَّكبِ
وقد كنت آتي في السَّلام تتابعاً
فلم صرت أرضى في الزِّيارة بالغَبِّ
ولو أنَّني واقعت عمداً جريرةً
لما كان بدعاً منك داعية السَّبِّ
ولكنني والله أعلم لم أكن
لأقطع أوصال المحبَّة كالإربِ
ولم أستثر حرب الفجار ولم أُطع
مسيلمةً إذ رام آلفة الحجبِ
ولم أعتقد أن الخلافة فلتةٌ
بعهد أبي بكرٍ ولا كان من دأبي
ولم أرم فاروق العدالة غيبةً
وقد طلبت منه النَّجيبة بالكذبِ
ولم أكُ نجواً للخوارج إذ بغوا
على قتل عثمان بسطوةِ ذي شُطبِ
ولم أكُ سلماً لابن ملجم إذ سطا
لحربِ عليٍّ والهوان لذي الحربِ
ولم أكُ في قتل الحسينِ مجرِّداً
لصِمامتي أو أن يذاد عن الشُّربِ
ولم أختلق بِدعاً وحسبك داعياً
إذا كان عرض المرء منثلم الغربِ
وهبْ أنَّني مارستُ ذلك كلَّه
فحسبي من الإعراض يا أملي حسبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن شاهين القبرسيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني325