تاريخ الاضافة
الخميس، 10 ديسمبر 2009 12:57:00 م بواسطة المشرف العام
0 314
ذا ودادي وهل ترى لودادي
ذا ودادي وهل ترى لودادي
حافظاً في الأنام مثل فؤادي
كلَّما رحتُ أستميح حبيباً
ودَّه جاد لي بضدِّ مرادي
فكأنَّ الأنام أضحوا فلاناً
وفلانٌ هو الذي لي يعادي
كلَّما رمت قربه أخذت بي
شيمةٌ منه تقتضيه بعادي
مثل صبري إذا تلقَّى هواهُ
كان ذا رائحاً وذلك غادي
إن تمادى بنا جفاهُ قليلاً
فانتظر للأساة والعٌوَّادِ
عجباً من نواك وهو طريفٌ
كيف لم يرع حقِّ قرب تلادي
أخلفَتْك الشؤون عجزاً فجادت
بالسَّواري أكبادنا والغوادي
ليس عندي من الدُّموع سوى ما
وهبتْهُ عصارة الأكبادِ
كان طول القناة ودُّك عندي
فانبرى من جفاك عرض النِّجادِ
لا تلمني على هواك فإنَّا
قد أتينا معاً على ميعادِ
صادف القلب خالياً فاحتواه
مطمئِنَّاً وكان بالمرصادِ
كان لي منك لحظةٌ أصطفيها
فغدا لحظها كسيف الأعادي
كنت أخشى غِرارها وهي سلمٌ
كيف إذ جرِّدت من الأغمادِ
عملت للوشاة فينا سيوفٌ
عجباً رحن وهي غير حدادِ
لست مستسعداً حبيباً تجنَّى
لي ذنباً وصدَّ عن إسعادي
آه من وصلك البعيد التَّداني
آه من هجرك الكثير التَّمادي
لا ابتلاني الإله بعدك حتى
يلبس الخدُّ منك ثوب الحدادِ
ويرى الورد كالبنفسج لوناً
منك والأقحوان غير نوادي
إذ عرى نرجس العيون ذبولٌ
وغدا الغصن ليس بالميَّادِ
ذاك نوحي عليك وهو زمانٌ
منصفٌ للهوى من الأضدادِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن شاهين القبرسيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني314