تاريخ الاضافة
الجمعة، 11 ديسمبر 2009 02:24:49 م بواسطة المشرف العام
0 586
ويحَ العواذِل لا خَلاقَ لهُم
ويحَ العواذِل لا خَلاقَ لهُم
وَهِمُوا ولم تَصدُقْهُم الفِكَرُ
قَالوا فتىً تسمو به هِمَمٌ
مُستصْغَرٌ في جَنبها الخَطَرُ
لا يَنْثني عمّا يَهِمُّ بِهِ
أو يَنْثَني الصّمصامَةُ الذّكَرُ
غرّته دنياهُ بزَهرتها
فَصَبَا ومن عادَاتِهَا الغَرَرُ
فأرَتهُ مثلَ الشمسِ طالِعةً
غرّاءَ يعشَى دُونَها البَصرُ
وبدَتْ له عُطُلاً كأحسنِ ما
يَبدُو لعينِ المُدلِجِ القَمرُ
حتى إذا ما الحُبُّ أوقَفَهُ
حَيرانَ لا وِردٌ ولا صَدَرُ
ضَمِنَتْ له من وَصلِهَا عِدَةً
إن نَالَها فَلْيَهنِهِ الظَّفَرُ
أو كان ذَاك لِحَتْفِه سبَباً
فَدَمُ الفَتَى في مِثلَها هَدَرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أسامة بن منقذغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي586