تاريخ الاضافة
الخميس، 17 ديسمبر 2009 06:17:37 م بواسطة المشرف العام
0 517
أرِح المحَب فلست من نُصَائِهِ
أرِح المحَب فلست من نُصَائِهِ
يكفيه ما يلقاه من بُرَحائِهِ
لا داء اقتل للشجي من الهوى
وحياته في أن يموت بدائِه
لا تعذلنّ على الصبابة مغرما
يمسي ونار الشوق حشو حشائه
إن لم تكن خلاًّ تعين فلا تكن
عونا عليه وخلِّهِ بعنائه
ومهفهف كالغصن هزّته الصبا
يصبي الحليم بخطره المتتائه
عجبا لحمرة خده كيف اغتدت
تزداد فرط تضرم في مائه
بدر يتيه بشعره وظلامه
وبنور صبح جبينه وضيائه
لم أنسه إذ زارني متستراض
يترقب الغفلات من رقبائه
يخفي فتعرفه الوشاة بنفحة
من عرفه كالمسك عند ذكائه
وحياته لولا الحياء وخوفه
أكثرت من تقبيل ورد حيائه
سقيا له ما كان أحلى وصله
لو لم ينغصه بمر جفائه
لهفي على غي الشباب وإن غدا
رشد المشيب ملفعي بردائه
أيام اسكنني السواد وحسنه
من قلب ذات الخال في سودائه
جار المشيب فليته متعلم
من عدل مولانا وحسن وفائهِ
أقسمت ما طئ الثرى متخلف
أندى يدا منه ببذل ثرائه
طود منيع من ذؤابة هاشم
تجد النعفاة القيء في أفنائهِ
خضل الجناب الرحب تخضر المنى
لمؤملي جداواه في خضرائهِ
بخلائق كالروض حيّاه الحيا
سحرا وأضحك زهرة ببكائهِ
المستضي فينا بأمر أنهِهِ
والمستضاء برأيه من بطحائهِ
من معشر أضحي الحطيم وزمزم
ارثا لهم والركن من بطحائهِ
ضحكت له آيامنا واستبشرت
جذلا به وتخايلت كالتائهِ
مازال يهنأ داءها فلو أنها
ملكت لسانا أفصحت بهنائهِ
فالعدل قد ملاء البسيطة مساكناً
فيها وقد أرخى فضول ملائهِ
ملك الرعية بالجميل فأصبحوا
وهم على الإطلاق من أسرائهِ
هذا يروح متيم دعوته وذا
حدب عليه يخصه بدعائهِ
داوى مريض الفقر وهو على شفا
فأتاه عاجل بره بشفائهِ
كم حادث جلّى جلاه مفرجا
بعزيمة كالسيف عند مضائهِ
إن جاشت الحرب العوان فعنده
جيش يلوح النصر في أثنائهِ
وسوابغ كالغدر روشّتها الصَبا
وصوارم كالبَرقِ في لألائهِ
قسم المنايا والمنى لعداته
وعفاته في أخذه وعطائهِ
ما أسودّ ظن أخي رجاء مخفق
وأتاه إلا أبيض وجه رجائهِ
غيث يجود لنا بصفوةِ مالِهِ
كرماً إذا ما الغيثُ ضنَّ بمائِهِ
خلوا على آبائه وتأملوا
فبمجده شاد العلى وآبائهِ
أأبا محمد الامام دعاء من
أضحى نداك ملبيِّياً لندائهِ
لقد اعتلقت من الوزير بمحصد الت
تَدبير مضاء على غلوائهِ
عضد الإله الدين منه بأروع
وَرِعٍ يحل المشكلات برائهِ
مغرى بحبك ما صفا ود امرئ
في سائر الدنيا لكم لصفائهِ
كم خاض بحر وفي إلى أعدائكم
وأهاج نار الحرب في هيجائهِ
فالله يمنعنا ويحمي سر بنا
ببقاء ملكك دائما وبقائهِ
فتهن شهرا خبَّرتك سعودُهُ
بمسو جدّ صاعد وعلائهِ
وأسلم ودم ياخير خلق يجتدى
ما لاح نجم في أديم سمائهِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبله البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي517