تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 17 ديسمبر 2009 06:43:07 م بواسطة المشرف العامالأربعاء، 3 مايو 2017 01:54:30 م
0 669
أقول للغيث لما سال واديه
أقول للغيث لما سال واديه
تحدثي عن جفوني يا غواديهِ
بيني وبينك سرٌ توصفين به
لولا الحبيب لما نمّت دواعيِهِ
أعرت مُزنَكَ أجفانـاً بـكـيت لـه
فمن أعارك ضوء البرق من فـيه
أما وزورته والشهب ناعسة
والليل قد رقَّ أو كادت حواشيهِ
لقد وهي عزم صبري يوم ودَّعني
أحوى ضعيف نطاق الخصر واهيهِ
أُهوِّن الأمر أحيانا فاعتبه
واستغيثُ فاخشى نخوة التيهِ
جنيت من خده ورد الحياء على
عمد وقد كان يحميه تجنيه
عصيت في حبه من بات يعذلني
وما أطعت الهوى إلا لأِعصيهِ
ورب روضٍ بريق الدن مغتبن
لولا ثناياك لم تعرف قاحيه
باكرته وعيون الزهر ساهيةً
وللصبا نشطات في نواحيهِ
أقول يا لائمي فيمن كلفت به
اقامة الغصن أبطى أم تثنيهِ
وذا الرلي عهاد المزن تبعثه
للروض أم يد عون الدين توليهِ
لا تطلب النصر إلا من كتائبه
ولا المعالي إلا من معانيه
لله أي وفاء في طويته
وأي حزم وعزم كامن فيه
عضب الصرائم لم تكهم صوارمه
يوم اللقاء ولم تسلم أعاديه
قيل إذا قال عاف عن مواهبه
قامت بحجة ما يولي دعاويهِ
تداركت كفه الإحسان وهو لقى
فأوجدته ولجت في تلاقيهِ
يسالم القدر الجاري مسالمه
طوعا له ويعادي من يعاديهِ
بلغت من زمني ما أرتجيه به
فليس ينشر ما أصبحت أطويه
يشب نار القرى والقور مظلمة
والعام بالجدب قد شابت نواصيهِ
خرق مرت يده خلف الرجاء لنا
فلا محالة أن يمترا راجيهِ
مقسم الرأي في ملكِ يدبره
وعارض رجل الأرجاء يزجيه
لوسار سَاريه فيه لما سمعت
أذناه من قاب قوس من يناديه
يلقي على الليل ليلا من عجاجته
ويقذف الشهب شهب من عواليهِ
يقوده كل مسبوح الذراع جرى
إلى الزمان فأعيا من يجاريه
يعدو به لاحق إلا طلبن مشترف
ما خالف الطير إلا في خوافيه
يعود لا يرى يوما له كفل
في غارة فهو يوم الروع هاديهِ
يغديك يا ذاكر المعروف كل فتى
ينسى العطاء على عمد وينسيه
مهون العرض ما أبيضت عوارفه
للطالبين ولا أسيدت أثافيه
به من البخل داء لا دواء له
إلا الهجاء وعندي ما يداويهِ
وما دعيت بيحيى إذ دعيت به
إلا لميت رجاء أنت محييه
والله لا ذل لاجٍ أنت ناصره
يوما ولا ضل راجٍ أنت هاديهِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبله البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي669