تاريخ الاضافة
الخميس، 17 ديسمبر 2009 09:50:09 م بواسطة المشرف العام
0 507
أبشرك أم ضوء من البرق لامع
أبشرك أم ضوء من البرق لامع
وعزمك أم ماضي الغرارين قاطعُ
وأنت سماء للموالين ثره
أجل أم سمام للمعادين ناقعُ
نسيمك للراجين جدواك سجسج
ولكنه للناكثين زعازعُ
عمرت بمشوفع من الجود والندى
فتى ماله الا جاؤك شافعُ
فأقسمت ما أن يعرف الناس دهره
من الناس خلق في أياديك طامعُ
وفيت ووفيت السماحة حقّها
فلا المال مفحوظ ولا الجار ضائعُ
سنانك قاص إن تمرد خائن
وسيفك ماض إن تحرد خالعُ
رعيت الرعايا ساهرا في صلاحها
فكلهم للأمن وسنان هاجعُ
إذا ما ورت نار الوغى وتسعرت
دلفت إليها والرماح شوارعُ
ببت صقيلات المتون كأنما
تدب عليها من شمال أكارع
لقد صيرتنا للوزير صنائعا
أياد له مشكورة وصنائعُ
خلي من الكبر الذي يضع الفتى
مليء بإسداء الندى متواضعُ
له من كريم الطبع حاد على الندى
وما الجود إلا ما حدته الطبائع
بها إذا خاص الأسنه حاسرا
على أنه من لبسة الحبزم دموعُ
فتى سمره في الروع حمر وشقره
إذا امتد ذيل النقع دهم سوافعُ
إذا حارب الأعداء يوما تسالمت
نسور على أشلائها وخوامعُ
فقد ملت الجرد المذاكي طراده
وضجت إلى الغارات منه الوقائعُ
حلفت بأن القرم يحيى وقومه
شموس لها أفتى المعالي مطالعُ
هم إن طرا خطب ليوث خوادر
وأما عوى جدب غيوث هوامعُ
فما روضه ضحاكه النور غضه
يغازلها جفن من القطر دامعُ
تميل غصون البان فيها تأودا
إذا غردت ورى الحمام السواجعُ
بأحسن من أخذي يحيى وقد غدت
تهز القوافي عطفه وهو سامع
أمولاي عون الدين عذرك ضيّق
إذا أمل العافي وجودك واسع
تجود وأنواء الغمام ضنينة
وتبذل والأقوام لؤما موانعُ
لأحييت أخبار النبي وشرعه
ومن مثل ما صنفت تحيى الشرائعُ
تحريت في جمع الصحيحين صحة
فما قلت إلا صدى القول سامعُ
تهن بعيد النحر إن سعوده
عليك دهورا عائدات رواجعُ
وإن تنحر الأعداء فيه ترحهم
فدعهم ترعهم من سطاك الروائعُ
فما ترفع الأيام من أنت خافض
ولا تخفض الأقدار من أنت رافعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبله البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي507