تاريخ الاضافة
الجمعة، 18 ديسمبر 2009 06:47:27 م بواسطة المشرف العام
0 584
كيف الشفاء ومن جفونك دائي
كيف الشفاء ومن جفونك دائي
يا طاعن النجلاء بالنجلاءِ
أغربتَ في الهجران حتى أعربت
رسل المدامع عن جوى البرحاءِ
بعد السلو وقد بليت بوجنة
حمراء منك ومقلة حوراءِ
اخجل بقامتك الغصون تثنيا
واكسر بلحظك سورة الصهباءِ
وأما وخمر من رضابك حشوة
برد يبرد غلة الأحشاءِ
لا خالفن العاذلات على الهوى
وأحالفن صبابتي وعنائي
هيهات أن ينسى الغرام متيم
ذكر الكثيب الفرد من تيماءِ
ذو عيشة لم تحل بعد فراقه
وجوانح لم تخل من برحاءِ
عقلته من بعد الفكاك بجوه
الحاظ كل عقيلة حسناءِ
سكرى الجفون كأن صبح جبينها
من فرعها في ليلة ليلاءِ
تبدو كما تبدو الغزالة في الضحى
وتريك جيد غزالة جيداءِ
ومدامة حمراء من يد طفلة
بيضاء رضت بروضة خضراءِ
غناء للورق السواجع في ذري
أوراق دوحتها الذّغناءِ
والأقحوان الطلق في أرجائها
ريان يضحك من بكاء الأنواءِ
ردت جداولها ذكاء عسجدا
أصلا وكن كفضة بيضاءِ
ومهومين على الرحال تناقلوا
تحت الظلام سلافة الأعياءِ
قد أنكحوا أخفاف كل مطية
أجواز كل تنوفه عذراءِ
وافوا على خوص برتهن البرى
فرأيت أنضاء على أنضاءِ
أموا بها نادى أبي الفرج الذي
أضحى نداه مفرج الغماءِ
رب اليد البيضاء عام الجدبة الش
هباء والأثفية السوداءِ
لك من أنامله سماء ثرة
بل من خلائقه نجوم سماءِ
صدر كصِرِ السيف أطلق حده
طلق الرواء مشيع الآراءِ
ذو همة قد جاوزت بعلوها
فرق السماك وهامة الجوزاءِ
في نوء راحته وصفحة خده
ما شئت من صوبي حيا وحياءٍ
مثر من المدح الذي بطلابه
أضحى أخا عدمٍ من الإثراءِ
ألقى عليه من القلوب محبَّة
ما عنده للهاه من بغضاءِ
تلقاه يوم الحرب خائض غمرة
وتراه يوم السلم غمر رداءِ
كلفا بسمراء الإهاب يعيدها
حمراء تحت عجاجة كلفاءِ
أحرى الورى في حلمه برزانة
أضحت تخف بها متون حراءِ
حلو السجايا والخلال مؤمل
مرا الآباء ممدح الآباءِ
يا ابن الدوامي من يقيسك غالط
بالغيث أو بالليث والدأماءِ
أزرت يمينك بالسحاب لأنها
تندى بمال والسحاب بماءِ
وصبا لك المرهوب فالليث الذي
في الغاب غاب مخافة الهيجاءِ
ونداك بالبحر الممنع ماؤه
وحليه بملوحة وشقاءِ
يا ماجدا تأتي مكارم كفه
سؤاله شفعا بلا شفعاءِ
أسلم تقلد كل طوق منة
منا كطوق حمامة ورقاءِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبله البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي584