تاريخ الاضافة
الجمعة، 18 ديسمبر 2009 07:13:32 م بواسطة المشرف العام
0 507
ألمت وواشيها مع الصبح راقد
ألمت وواشيها مع الصبح راقد
وقد عبقت بالمسك منها القلائد
يرنحها سكر الشباب فتنثني
كما اهتز ممطور من البان مائدُ
ولولا سكر الشباب فتنثني
عليك ولولا الطيب ما ارتاب حاسدُ
ذروني وماثور العتاب فدونه
أكابد من لذع الهوى ما أكابدُ
ول تنكروا مر النسيم فعنده
حديث على دين الصبابة شاهد
يذكرني مسراه ربعا الفته
وعيشا تقضي ليت باديه عائدُ
واهيف معسول الشمائل بينه
وبين وصالي برزخ متباعد
أقل بلائي أنني فيه راغب
وأكثر حزني أنه في زاهدُ
له من بديع الحسن خد مورد
ولي من دموعي فوق خدي مواردُ
يهون عليه أن أبيت مسهدا
يذود الكرى عن جفن عيني ذائدُ
تمر الليالي دونه وهو هاجر
واقني ولا يقضى الذي هو واعد
لعل الهوى يحلو فينعم عاشق
ويظفر مشتاق ويطرف ساهدُ
إذا هبت النكباء مال كأنه
نزيف سقته الراح هيفاء ناهدُ
إليك فما يشتد للمرء ساعد
إذا كان من يهواه ليس يساعدُ
فأقسم أني في الصبابة واحد
وإن كمال الدين في الجود واحدُ
هو الملك الزاكي النجار ومن به
تجمعت الآمال وهي بدائدُ
مهونة أمواله وعداته
مكرمة قصاده والقصائد
كريم المساعي والجدود مهذب
له مورد ما ذمه الدهر وارد
وجود كسوب الغيث يهمي فيستوي
لديه الأداني والأقاصي الأباعدُ
شهاب ر داه للمعادين محرق
وظل نداه للموالين باردُ
سريع القرى للضيف في كل أزمة
طويل نجاد السيف أروع ماجدُ
يلين لعاف يجتديه تكرّما
ويشتد ما ألقت عصاها الشدائدُ
تقلده العلياء أبهى عقودها
وتلقى إليه في الأمور المقالدُ
وتستقبل الآمال غرة وحههه
كما استقبل البيت المعظم ساجدُ
إذا رفد قوم جاء بالمطل ناقصا
أتانا ابتداء رفده وهو زائد
فأدنى عطاياه البدور صوامتا
لراج ضريك والحسان الخرائد
أبا الفضل يا أسنى الآنام مواهبا
كرمت فما خلق لفضلك جاحدُ
أبى الله أني واجد لك في الندى
ضريبا وأنت المرء بالجود واحدُ
سحابك سحاح وربعك مخصب
ووجهك وضاح وجدك صاعدُ
وغير طريف أن تجود بطارف
ويتبعه للمجتدي منك تالدُ
وأنت من القوم الذين وجوههم
مصابيح من ضل الدجى والفراقد
أكاسرة شم الأنوف إذا احتبوا
زهت بهم تيجانهم والمعاقدُ
أقام جداهم والغمام مقوض
وذاب نداهم والأكف جوامدُ
فيا من حكت أخلاقه الروض راضه
حيا وزكت أعراق المحاتدُ
إذا سار يوما ركب مدح فانده
بغيرك مجتاز ونحوك قاصدُ
عتادك للهيجاء بين صوارم
تؤى من دم الأجساد وهي جواسدُ
وجرد عتاق لم تزل بطرادها
لدى كل حرب تسترد الطرائد
فها أنت مريخ إذا احتدم الوغى
وفي السلم أنت المشترى وعطاردُ
بدولتك الغراء يأمن خائف
وينصر موثور ويصلح فاسدُ
لقد كنت من قبل اجتادائك في لظى
وها أنا من نعماكفي الخلد خالدُ
فهنيت عيد النحر يا ابن محمد
ولا برحت وقفا عليك المحامدُ
فإنك للنعي معيد ومبدىء
ولله عند المنعمين عوائدُ
فلا حطت الأقدار من أنت رافع
ولا حلت الأيام ما أنت عاقدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبله البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي507