تاريخ الاضافة
الجمعة، 18 ديسمبر 2009 07:23:15 م بواسطة المشرف العام
0 515
تبسم ضاحكا عن أقحوان
تبسم ضاحكا عن أقحوان
وماس تثنيا كقضيب بان
وطاف بخمرتي لحظ وريق
سواء والرحيق الخسرواني
ومناني الوصال خلال عتب
الذ إلى المحب من الأماني
وصادف طرفه الوسنان قلبي
فقلبه على مثل السنانِ
له خدا يري الورد غضا
جنيّاً لودنا من كف جاني
وألحاظ تبارك من براها
سهاما للقلوب بها براني
يقول لي العذول تسلّ عنه
وما عانى عذولي ما أعاني
نأى عن ناظري فالصبر فان
غداة فراقه والدمع قاني
على أني سكنت ولا سكون
إلى فيض الجفون وقد جفاني
لئن لم يحل لي تعذيب قلبي
ويغلبني هواه على هواني
فقلت بأن للإحسان مول
سوى المولى أبي الفضل الهجانِ
فتى البيض المؤلّلة المواضي
وجرد الخيل والسمر اللدانِ
فتى يمتد ظل العفو منه
لهاف مذنب منا وجاني
جواد ما له في الفضل ثان
يعد ولا عن الأفضال ثاني
أخو المنن الجسيما اللواتي
حلت وخلت لديه من إمتنانِ
حري بالمكارم والعطايا
جريٌ القلب واليد واللسانِ
طليق الوجه محمود السجايا
طويل الباع فياح المغاني
كريم العود بسام المحيا
غزير الجود هطّال البنانِ
يضيء جبينه في كل خطب
مضبّ الجود كالعضب اليماني
يعم النازحين ندى يديه
ويعلي المادحين بلا تواني
فأسرع حين يكرم من سحاب
وأثبت حين يحلم من إبانِ
ورب وغى ورى في جانبيها
زناد من ضراب أو طعانِ
دلفت إلى فوارسها ببيض
أعدت لجينها كالأرجوانِ
لقد حاز العلى باب كريم
أقام بعد له ميل الزمانِ
شأى الوزراء حزما واضطلاعا
وصدق أمانة وعلو شانِ
كمال الدين يا ملكاً نداه
لعاف نازع منا ودانِ
تهزك نغمة المدّاح حتّى
كانّ ثناهم نغم المثاني
فما روض أريض النبت غض
يغاديه سقيط كالجمانٍِ
ينم على سرائره نسيم
ضعيف فاتر الحركات وإني
بأطيب منك يوما نشر عرض
وأحسن من خلائقك الحسانِ
فدم يا أكرم الكرماء واسلم
لكبت ملعاند ولخفض شانِ
ولا هدمت صروف الدهر يوما
من الأيام مجدا أنت باني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأبله البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي515