تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 ديسمبر 2009 02:12:50 م بواسطة المشرف العام
0 373
حيِّي الحيا معهدنا باللِّوى
حيِّي الحيا معهدنا باللِّوى
حيث هوى النَّفس وغيُّ الصِّبا
وجاده كلُّ هَطولٍ سرت
تحدو به في الأفق ريح الصِّبا
ليلته حتى بدا صبحها
فأقلعت ديمته فانجلى
وقد أشاع الخصب في أرضه
فأصبحت تزهو بزهر الرُّبى
ومدَّ فيها حبراً وُشِّيت
بالنَّبتِ قد كلِّل منها النَّدى
وغادر الغدران في ربعها
تغصُّ بالعذب النَّمير الرَّوا
ولا جفا نجداً ولا حاجراً
كلُّ هزيم الودق هامى الحيا
منازلاً واهاً لأيَّامها
كانت مظنَّات الصِّبا والهوى
حيث الأماني طوع آمالنا
والسَّعد عبدٌ طائعٌ والمنى
لله أيامٌ تقضَّت لنا
بين ذرى الجزع وسفح اللوى
ما كان أهنأ عيشها ليته
دام وليت العمر فيه انقضى
مرَّت كنجمٍ قد هوى ساقطاً
لم يعتلقه الطَّرف حتى اختفى
يا هل معيدٌ لي عيشاً بها
هيهات لا يرجع شيءٌ مضى
ليت ليالينا وأيامنا
كانت لليلات ألالٍ فدا
ويلاه من سرعة تفريقنا
وشَتِّ شمل الحيِّ بعد النَّوى
وآه من وقفة تشييعهم
وقد شرقنا كلُّنا بالبكا
وسارت العيس بأحداجهم
واستودعوا فيها بدور الدُّجى
من كلِّ هيفاء إذا ما بدت
تختال أذرت بغصون النَّقا
خافقة القرطين رُعبوبةٍ
رادِ الوشاحين أناةِ الخُطى
رخيمة الدَّلِّ إذا ما بدت
تسحر باللَّحظ عقول النُّهى
ما ظبية البان على حسنها
إذا تبَّدى جيدها والطُّلا
وظبيِ إنسٍ زارني طارقاً
والبدر لا يبديه إلا الدُّجى
بات يعاطي الرَّاح من ثغره
ممزوجةً بالعسل المجتنى
أشتمُّ من ريحان أصداغه
وأجتني باللَّحظ ورد الحيا
وأجتلي غصن قوامٍ له
أهيَف يحكي بانة المنحنى
لهفي على عيش التَّصابي ويا
آهة قلبي لزمان الصِّبا
حيث الشَّباب الرَّوق يُغري بنا
حفل الظِّبا الغرِّ وسرب المها
كانت عروس الدَّهر أيامنا
طارت بها العنقاء نحو السَّما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأكرميغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي373