تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 ديسمبر 2009 02:24:25 م بواسطة المشرف العام
0 334
درَّ لها خلف الغمام هاطلاً
درَّ لها خلف الغمام هاطلاً
فجادها من رامةٍ منازلا
منازلاً كان المنى منادماً
فيها وصرف الدَّهر عنها غافلا
نسبح في غمرته ولم نكن
نزايل الرَّوضات والخمائلا
لا نستفيق من خمار لذَّةٍ
نتبع أبكار الهوى الأصائلا
جنان أنسٍ فارقتها عنوةً
نفوسنا واجدةً ثواكلا
واهاً لها وآهةً لو بقيت
أو دام ربع اللَّهو منها آهلا
كان الشباب الرَّوق فيها وبها
قضَّيت أيَّام الصِّبا الأوائلا
حيث الحمى مسرح أسراب المها
وحيث كنت مرحاً مغازلا
كلَّ غزالٍ آنسٍ لحاظه
للعاشقين لم تزل قواتلا
تصمي إذا ما قصدت بأسهمٍ
نصالها لا تخطئ المقاتلا
قضيب بانٍ قضفٌ على نقاً
فوقها ترقب بدراً كاملا
ما بانة الجزع على نظرتها
إذا ثنى منه قواماً عادلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأكرميغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي334