تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 ديسمبر 2009 02:31:18 م بواسطة المشرف العام
0 300
تألَّق يقدم ركب النعامى
تألَّق يقدم ركب النعامى
شروداً أبى سرعةً أن يشاما
خفيَّاً كنبض ذراع المريض
ولمح ثغور الحسان ابتساما
كأنَّ السَّما ريطةٌ رحِّلت
وذهِّب من طرفيها الغماما
بدا والدُّجى فحمةٌ كاللَّهيب
له شررٌ بالدراري ترامى
فهيَّج للقلب أشواقه
ونبه لوعته ثم ناما
سرى موهناً فاستطار الفؤاد
إلى ما تذكَّر منه وهاما
تذكَّر أيامه بالغميم
فحنَّ وما كنَّ إلا مناما
أثار له من جواه القديم
وقلَّده الوجد طوقاً لزاما
تحرَّشه فسباه جوًى
وجرَّده فقضاه غراما
ومذ خاله الطرف سقط الزِّناد
أمال إلى القلب منه الضراما
لقد كان في راحةٍ قبله
فجرَّ إلى عاتقيه حساما
وقد كان من قبله داؤه
دفيناً فهيَّج منه السقاما
أيا برق كم ذا تعنِّي الحشا
أعمداً تروم أذاه على ما
إلى مَ تمثل نجداً له
فيهفو وهيهات نجدٌ إلى ما
تقول وأسباب هذا الغرام
ضروبٌ تحيِّر فيه الأناما
أمن كبدي سيفه مصلتٌ
فيبدي الوجيب إلى أن يشاما
لعمرك ما ذاك لكنَّما
تذكَّر نجداً وأيام راما
منازل كان المنى خادماً
بها والزمان لدينا غلاما
فآهاً لأيامها لو تدوم
وآهاً لحلميَ لو كان داما
نشدتك والودُّ يا صاحبي
يراه الفتى الحرُّ ديناً لزاما
أعرني إن كان طرفٌ يعار
فإنسان عيني بدمعي عاما
يرى لي فؤادي وراء الرِّكاب
أسارَ وإلا لعجزٍ أقاما
فمن يوم بتنا على غرَّبٍ
نشيعهم وأشالوا الخياما
أضلَّيته بين بان الكثيب
وما ثمَّ إلا ظباه قياما
خف الله يا ظبيات النَّقا
أما في دمي تحملين الأثاما
رعى الله منكنَّ ظبياً أغر
أحلَّ بجسمي داءً عقاما
أغار عليه اعتناق الصَّبا
وأحسد رشف لماه البشاما
إذا ما بدى في الدُّجى خده
أحال الدُّجى من ضياه عياما
يبيت على غرَّةٍ لاهياً
إذا بتُّ أجرع فيه الحماما
وليلة زار على شحطه
تحاشى الضِّيا فتوارى الظَّلاما
سرى والدُّجى عاكفٌ راجلاً
حذار المطيَّة تبدي البغاما
فوافى على عجلٍ مضجعي
ومن دونه بطن فلجٍ وراما
فبتُّ أعانق منه القضيب
وأرقب منه الهلال التماما
وأشتمُّ من خدِّه وردةً
وأرشف من شفتيه المداما
وودَّع لو كان ذاك الوداع
وسار فودَّع جفني المناما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأكرميغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي300