تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 ديسمبر 2009 02:37:36 م بواسطة المشرف العام
0 278
أيها العادل دعني وبكائي
أيها العادل دعني وبكائي
أنت خلو من مصابي وبلائي
عد عني لا تلمني أبداً
في رثائي لامام العلماء
غاب شمس الدين فإذن
نحن في ظلماء من بعد ضياء
غاب عنا بغتة فانقمعت
لرداه نجباء النبهاء
كان والله حنيفا مسلما
مستقيماً من كبار الصلحاء
يا له من عالم تاريخه
مات بالقولنج نور النبلاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الأكرميغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي278