تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 04:05:19 م بواسطة المشرف العام
0 494
للقاء وَجهك فَليك الترحال
للقاء وَجهك فَليك الترحال
وَلقصد مَجدك يعمل الأَرقال
وَبِنور غرتك السعيدة يَهتَدي
في المُشكِلات فَلا يَخاف ضلال
وَإِذا أَراد اللَّه نجحاً سنيت
للآملين لِقاءك الآمال
ما اِختَص عَزم دون قَصدك بِالعُلى
فَلوجهك التعظيم وَالإِجلال
أَنف الرياض من البِلاد وَمِنكُم
أَنف الحَياء الواكف الهطال
فَبحيث سارَت في البِلاد رِكابكم
نَشر يطيب وَرَوضة مخضال
وَهَل البَسيطة مشرق أَو مَغرب
إِلا الركاب وَقبلة وَشمال
فَلَها بِحظ مِن مَسيرك واجب
وَبِها لِأَمرك حَيث شاءَ مجال
فَخر الزمان بِأَن مَلَكت قِياده
وَبَدا عَلَيهِ البشر وَالإِقبال
يختال في فَرح وَحق لِكُل مَن
مَلَكتهُ كَفك أَن يرى يَختال
يهنيك يا قُطب الخِلافة أوبة
ظَفرَت لَها بحليها المعطال
ملك حلاحل لا خلاك وَمشرب
حلو حلال وَخُضرة محلال