تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 04:06:51 م بواسطة المشرف العام
0 500
عَزمات جدك للهدى ما أبركا
عَزمات جدك للهدى ما أبركا
وَغُروب حدك في العِدى ما أَفتكا
غَضبت وَما للدين غَيرك ناصر
لِمَنابر الإِسلام أَن تَتَملكا
شَكَت الثغور الخَطب لَما لَم يَكُن
إِلا إِلَيك مِن الخُطوب المُشتَكى
وَتَخاصَمت مهج النفوس بِها إِلى
حد الحسام فَلَم تشر إِلا بِكا
وَالسيف أَعدل حاكم فَقَضى لِهَ
ذي أَن تُصان وَهَذهِ أَن تسفكا
قدت الهدى مثل الصباح تبلجا
وَحَمَلت لَيلاً للردى محلولكا
بموحدين مصممين عَدوهم
جَعَلوا دَليل الفَتح فيهِ عَزمكا
وَبِكُل أَشوس إِن ثنيت عَنانه
لاكَ الشكيم كَما تُلاك المصطكى
وَبحيث أَنكرت الجِياد مراحها
جَزعاً وَأَنكَرت النِياق المُبركا
أَوطَأتها هام الكماة فَلَم تَضع
إِلا عَلى خَد طَريح مُبتَكى
وَجَعَلت أَطراف الأَسنة مدرجاً
وَشبا العَوالي للمعالي مَسلَكا
فَتَرَكت غاية كُل سَبق مَبدأ
وَمَنَعت غابات العُلى أَن تدركا
وَمَلأت أَسماع الزمان مَسرة
بَعدَ الَّذي قَد ساءه فَاِستضحَكا
إِهنآ أمير المُؤمِنين بغزوة
قالَت لَكَ الأَقدار فيها هَل لَكا
وَكَأَنَّما آلت عَلَيك ألية
أَلا تَرى بِكَ في البَسيطة مشركا
لَو أَن مَن صَيرته جُزر السبا
عِ رآك يَوماً في الوَغي لأَحبكا
كَرمت نُفوس وَالحَياة لَذيذة
قَد سَرها من قتلها ما سَركا
يَعقوب يا شَرف الخِلافة لَم أُرد
إِلا التيمن وَالتبرك باسمكا
إِن الفُتوح عَظيمها وَجَسيمها
لَم تدخر لِخَليفة إِلا لَكا
تطوى البِلاد وَلَم تَزَل من غربها
كَالكَون يوجد ساكِناً مُتَحَركا
هَذي الشآم برسلها وَبِكُتبِها
نَفرت إِلَيكَ تَيمناً وَتَبَركا
لَم يثنِها بَعدَ الديار عَن الَّتي
جَعَلتك حلا للحجيج وَمنسكا