تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 04:25:45 م بواسطة المشرف العام
0 490
أَرح الزميل من ان يحط وَيرحلا
أَرح الزميل من ان يحط وَيرحلا
وَأَلج رِكابك قَد بلغت المَنزِلا
وَالق الإِمام مُحمداً من يلقه
يَلقَ المُنى وَيَنل بِهِ ما أَملا
يَكفيك مِنهُ ضياء غُرة وَجهه
مَهما تَبَسم للندى وَتَهَللا
أَلف السماحة وَالندى فَلِذاك ما
تَلقاه إِلا ضاحِكاً مُتَهَللا
يُعطي الجَزيل عَلى الدوام طَبيعة
مِن غَير أَن يُشكى إلَيهِ وَيُسألا
بذ الألى راموا السباق إِلى العُلا
وَالمكرمات فحازَها مُتمهلا
أَعيوا وَما بَلَغوا المَدى وَبَلغته
مِن غَير إِعياء وَكَعبك قَد عَلا
ملك عَلَيهِ مِن التواضع هَيبة
خَضَعَت لَها هام المُلوك تَذللا
تَعروهم إِن أَبصَروه رَعدة
مثل البغاث إِذا بَصرن الأَجدلا
وَمَع التواضع رفعة علوية
وَطئت بِأَخمصها السماك الأَعزلا
لَو أَن أَمر المُسلِمين يَحوطه
أَحد سِواه لَظَلَّ غَفلا مهملا
جَعَل الشريعة هَديه وَإِمامه
فَأَقامَها غراء واضحة الحلى
إِن راض أَمراً ذل مِنهُ صعابه
وَجَلا بِصائب رَأيهِ ما أشكلا
فَهوَ المُبارك وَاِبن كُل مُبارك
راسي الدعائم في المَكارم وَالعُلا
قَسماً لَئن وَرث الخِلافة آخِراً
لَهوَ المقدم بِالخلافة أَولا
مثل النبي مُحمد ما شانه
تَأخير مبعثه وَكانَ الأَفضَلا
أَخليفة اللَه الرضى وَوليه
دَعوى مُحب قَربة وَتَوسلا
وَاِبن الخَلائف وَالذين بِهَديهم
زالَ الضلال عَن البَسيطة وَاِنجَلى
عذراً فَما شُغلي القَريض وَإِنَّما
أملت أَياديك الثَّناء الأَجمَلا
فَنظمته شُكراً لأنعمك الَّتي
أَوليتنيها منعماً مُتَفَضِّلا
كَثرت حُسادي بِها وَتَركتهم
يَتَحَسرون وَيكدمون الأَنملا
وَأمتهم غَيظاً برغم أُنوفهم
لا أدركوا ما أَملوه وَلا وَلا
فَلأملأن الخافقين بشكركم
ما دُمت حَياً ناظِماً وَمُرسلا
وَلأَبذلن نَفسي لَكم جُهدي وَذا
جُهد المقل وَما عَسى أَن أَفعلا
وَلأخلصن لَكَ الدعاء وَما أَنا
أَهل لَهُ وَلعله أَن يقبلا
فَأَراك مَنصور اللواء مظفرا
وَأَرى بِسَيفك من عَصاك مقتلا