تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 04:33:34 م بواسطة المشرف العام
0 548
وَبي غادة مِن ظِباء القُصور
وَبي غادة مِن ظِباء القُصور
تَركت فُؤادي لَدَيها رَهينا
تَقطع نَفسي إِلَيها اِشتِياقا
وِيذهب قَلبي إلَيها حَنينا
هِيَ الظبي جيداً هِيَ السيف لحظا
هِيَ البَدر حُسناً هِيَ الغُصن لينا
أدين حَياتي بِحُبي لَها
وَما عذر مثلي أَلا يدينا
أَأَحبابنا الصبر إِنا كَما
عهدتم لحكم الهَوى صابِرونا
وَلا تَجزعوا لِصُروف الزمان
فَعاقبة الصبر للمُتقينا
لِيَعلم منكم خلوص الوِداد
فَيا ليتَ شعري هَل تَعلَمونا
مَتى خنتكم في الهَوى ساعة
فَفارَقت مِن راحَتي اليَمينا
فَزوروا المشوق وَلَو في الكَرى
فَقَد طالَ ما كُنتُم زائِرينا
وَمنوا بِوَعد ينيل المُنى
هديتُم وَلَو كُنتُم تخلِفونا
فَو اللَه لَولا تَرجي اللقا
وَتَأميل قُربكُم ما بَقينا
أَخذتُم عَلَينا ثَنايا التصابي
شمالاً عَلي حُكمكُم أَو يَمينا
فَأَصبَح شَوقي إِلَيكُم جموحا
وَأَمسى اِصطِباري عَلَيكُم حرونا
سَتدرون بَعدَ اِنقِضاء النوى
وَطول التَواصل ماذا لَقينا
تَرون جُسوماً بَراها النحول
تَكاد مِن السقم أَلا تَبينا
وَناراً مضمرة في الحشى
تسيل عَلى الخَد ماء معينا
لَعَل الَّذي قَد قَضى بِالنوى
سَيَجمَعُنا بِكُم أَجمَعينا
فَنكرع في صَفو عَيش السرور
وَنَرتَع في ظله آمنينا