تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 04:34:06 م بواسطة المشرف العام
0 581
نامَ مَن أَهوى وَأَرقني
نامَ مَن أَهوى وَأَرقني
وَنَفى عَن مُقلَتي وَسني
سلبت نَومي لواحظه
وَأَحالَتني عَلى الشجن
فَكَأَن النوم يعشقه
وَكَأَن السهد يَعشقني
بِأَبي ظَبي كلفت بِه
طالَ ما بِالصد عَذبَني
رَشأ في طَرفهِ فتن
لَم يَزَل بِالسحر يَفتنني
كانَ لي دين عَلَيهِ فَما
طلني فيهِ وَسَوفني
جئت أَستَقضيهِ مِنهُ فَما
وَحَياة الحُب كلمني
صد عَني صَد مُحتَشم
وَرَثى لي وَهوَ يَقتُلُني
ذابَ قَلبي مُنذُ حَل بِه
فَاِحتمل يا قَلب وَاغتبن
لا تضق ذرعاً بِمهنته
فَاعتِزاز الصب في المهن
عيل صَبري في مَحبته
وَاِعتَرَتني أَضرب المِحن
من عذيري مِن لَواحظ من
قَلَّما يرمي فَيخطئني
هبكم أَني القَتيل بِما
قَد جَنى طَرفي عَلى بَدَني
فَاحذَروا أَن تَطلُبوا بِدَمي
طَرفه خَوفاً مِن الفتن
وَدَعوني أَستَلذ هَوى
من وَحق الحُب تَيمني
فَرَماهُ اللَه مِن كَثَب
مَن غَدا في الحُب يعذلني
أَينَ من بعدي الفُؤاد عَلى
طَرفِه الجاني فَيُنصِفني
كَيفَ لي بِالانتِصار وَقَد
قالَ لي إِن مت أعجبني
أَنا أَهواه وَأعشقه
وَهوَ يَجفوني وَيَظلمني
وَأَنا كلف بِذاكَ أرى
حُبه من أَوجب السنن