تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 04:39:04 م بواسطة المشرف العام
0 523
كَيفَ التصَبر وَالأَشواق تَزداد
كَيفَ التصَبر وَالأَشواق تَزداد
وَالدار تَنأى وَما للوَصل ميعاد
وَالدهر قَد عاقَ عَن لُقياكُم حَسَدا
وَالبَين جَيش وَالأَفكار أَجناد
فَكُلما قَربت مني دِياركُم
يَنأى المَزار كَأَن القُرب إِبعاد
وَكُلما رمت أَن أَنسى تَذكركم
تَأبى الطباع فَما تَنفك تَزداد
فَالقَلب في حَرق وَالجفن في أَرق
وَللبَلابل إِصدار وَإِيراد
وَالدمع يزري بِقَطر المُزن وَابله
وَلِلجَوانح إِبراق وَإِرعاد
فَلَو تركت رَكبت الهَول نَحوَكم
وَإِن وَشى بي أَعداء وَحُساد
إِني وَإِن فاتني عيد بربعكم
حَسبي بِلُقياك أَعراس وَأَعياد
إِذ نَلتَقي حَيث ثغر الروض مُبتَسم
وَالنهر مُضطَرب وَالغُصن مياد
يا قرب اللَه ذاكَ الروض إِن بِهِ
تاللَه ما شاءَ وراد ورواد