تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 04:40:00 م بواسطة المشرف العام
0 639
يا مزمع البين في ترحالك الأَجل
يا مزمع البين في ترحالك الأَجل
وَأَنتَ لاه بِحُب البين مُشتَغل
إِني لأعظم أَن تمضي وَتَتركني
وَالدمع يَهمى وَنار الوَجد تَشتَعل
فَلا تروع فُؤاداً أَنتَ ساكنه
بالبين منكَ فَإِني وَاله خبل
لَم يَدرِ قَومك ماذا في ترحلهم
مِن الذنوب وَلَو يَدرون ما رَحَلوا
سروا بِزَعمهم لَيلاً وَما عَلِموا
بِأَنَّهُم في فُؤادي حَيثُما نَزَلوا
لَم يغن فيكَ اِطراحي من وثقت بِهم
سيان إِن أسعدوا في الحُب أَو عذلوا
إِذا رَجَعت إِلى دار وَلَيسَ بِها
ذاكَ الحَبيب لِمَن أَشكو وَمَن أسل
وَيَلتقي الحُزن وَالداجي فَيَذكُرني
حسنين مِن مُقلَتيه الكحل وَالكحل