تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 04:40:21 م بواسطة المشرف العام
0 440
وَقَطر النَدى خافٍ عَلى الحس وَقعه
وَقَطر النَدى خافٍ عَلى الحس وَقعه
يحوك مِن الأَزهار وَشياً محبرا
وَيَنظم أَجياد الغُصون فَلا يرى
وَيعلق أذن الآس قرطا مجوهرا
لَقَد شاقَني أنس تقَضى جَميعه
وَلَم يَبقَ للمُشتاق إِلا تَذكرا
أَلا هَل لِذاك العَهد بِالروض عَودة
فَنصهر غُصن الوَصل ريان أَخضَرا
وَعَل صَباه أَن يَجود بِنفحة
يَطيب شَذاها مُمسياً وَمسحرا
وَما لِنَسيم الريح عطر بطبعه
وَلَكن أَتى مِن نحوِهم فَتَعَطرا