تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 04:43:23 م بواسطة المشرف العام
0 530
يا لائِماً في الحُب لا يُقلع
يا لائِماً في الحُب لا يُقلع
أَقصر فَإِن النوم لا يَنفع
فَبي غَزال بِفُؤادي لَهُ
مَرعى وَفي النفس لَهُ مكرع
آليت لا أصغي إِلى لائم
فيهِ وَلو لامَ الوَرى أَجمَع
كَالبَدر كَالظبي بقَلبي وَإِن
عَذبه يَطلع أَو يَرتع
يا مَن دَرى مِن أَجل من حله
أَمكنس صَدري أَم مطلع
يا وَيح من شيع أَحبابه
لَم يأل في السير إِذا وَدعوا
ما شَيعوا الركب وَلَكنهم
قَلبي وَاللَّه الَّذي شَيعوا
لَم يَبقَ إِلا وَلَه رَنة
مِن جِسمِهِ عَضو وَلا مَوضع
وَلا بِهِ عرق وَلا شعبة
إِلا لَها من علق مدمع
يُسائل الأَطلال عَن حالهم
لَو أَن مَن يَسأله يسمع
وَيَسكُب الأَدمع سَقياً لَها
بئسَ الحَيا يا وَيحَها الأَدمع
لَهفي عَلَيهم يَومَ وَدعتهم
وَأودَعوا القَلب الَّذي أودعوا
إِن أَنس لا أنس وَقَد قوضوا
وَالدار مِن بَعدِهم بلقع
شَدوي في إِثرهم معلن
أَحبتي ساروا وَما وَدعوا