تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 04:45:19 م بواسطة المشرف العام
0 559
لَكَ أَن تنافى يا ألوف وَلِلوَرى
لَكَ أَن تنافى يا ألوف وَلِلوَرى
أَن يَقنَعوا بِخَيالِنا مَهما سَرى
عجَباً نراع لِهَجر آرام النقا
وَتَخاف مِن سَطواتنا أسد الشرى
لا غرو أَن صَرع الكمي مقرطق
إِن سل أَبتر سل جفناً أَحوَرا
إِن كُنت تُرهب صارِماً مِن جفنِه
فَاِرهب بِقامَتِهِ الوَشيج الأَسمَرا
فَلَكم لَها وَلَها الرِّضى مِن زروة
مَنَعَت جُفوني أَن يلم بِها الكَرى