تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 05:25:54 م بواسطة المشرف العام
0 504
وَعلقته مثل غصن النقا
وَعلقته مثل غصن النقا
تَنؤ بِهِ لينات البُرود
تَناهى بِهِ لين أَعطافه
إِلى غاية ما عَلَيها مَزيد
فَقُلت وَقَد مَر مدرعا
تطيف بِهِ خافِقات البُنود
لَقَد آد قَدك لبس الحَرير
فَكَيفَ بِهِ عِندَ لبس الحَديد