تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 05:27:26 م بواسطة المشرف العام
0 502
أَدموع جفونك تَنسَكِب
أَدموع جفونك تَنسَكِب
وَغَرام ضُلوعك يَلتَهب
فَكَأن شؤونك تضرمه
وَكَأَن الدَّمع لَهُ حصب
أَمذيب حشاي عَلى شَحط
هَلا وَمَزارك مُقترب
عجبا أن ذبت عَلَيكَ ومن
عجبي أَن ذبت هُوَ العَجب
لِمَ لا وَقَد اِرتَحَلوا بِكَ عَن
مَن كان تَشوقه الحجب
فَلئِن حَلت بِكم إِبل
صَبر فَسترحل بي نجب
تَحتز مشافرها برة
وَيعض غواربها قتب
تخدي فيحث ركائبها
لتذكركم سير خبب
حَتّى لِيَرى بمقدمها
حمص وَبمؤخرها حلب
أَحداة الركب حذار حَذا
ر فَإِن الركب بِهِ عرب
أَرواح الناس لَهُم وَبِهم
إِن هُم نَهَبوا أَو هُم وَهَبوا
مَعسول لقاحهم عَسَل
وَشَهي رِضابهم ضرب
وَقوام قدودهم أَسَل
وَلحاظ جُفونهم قضب
يَمشون كَأَنَّهُم القُضبا
ن وَحشو مَأزرهم كثب
فَعَلامَ أنكب عَن عرب
عَرب مِنهُم لَهُم هَرب
لَم أَنسَ غَداةَ مني رَشأ
يَرمي الجَمرات وَيَحتَسب
وَقَد اشتمل الصماء ببر
دته أَرنوه فَيَحتَجب
كَالشَّمس قَد اشتَمَلَت بسحا
بتها وَكبردته السحب
عجباً يَرجو الحَسَنات وَمع
صَمه بِدمائي مختضب