تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 05:27:57 م بواسطة المشرف العام
0 388
قِف بِالحَجيج فَإِن ذاكَ المَوقف
قِف بِالحَجيج فَإِن ذاكَ المَوقف
وَاِسألهم بِمأمهم أَن يَعطفوا
وَانشد فُؤادك إِن عَرَفت مَكانه
بَينَ القِباب وَما إِخالك تَعرف
عِندَ الَّتي رمت الجمار غدية
وَبنانها بِدَم القُلوب مُطرف
نَفسي الفِداء لَها وَإِن لَم تبق لي
قَلباً يُذكرني بِها وَيعرف
يا صاحِبي كُن عاذِلي أَو عاذِري
بي مِن نَوى الأَحباب ما لا يوصَف
لَم أَدرِ طَعم المَوت حَتّى جاءَني
نَبأ بِترحال الأَحبة يوجف
نَفَروا غَداةَ مني وَقَد نادى بِهم
حاد عَلى شَرف الثنية يَهتف
يا نازِحاً حنت ركائب بَينه
لَم يَثنها مني أسى وَتلهف
لَيتَ الَّذينَ نأوا بِشَخصك قَد ونوا
وَعَلى جفائك ليتَهم لَم يوجفوا