تاريخ الاضافة
الخميس، 24 ديسمبر 2009 06:58:29 م بواسطة المشرف العام
0 427
أَلا بِأَبي لدن المَعاطِف أَهيف
أَلا بِأَبي لدن المَعاطِف أَهيف
كَحيل الجُفون وَالحلى وَالحَواجب
جَميل محياه كَريم لِقاؤه
رقاق حَواشيه صَقيل الترائِب
يَحل حبا الأَملاك طرا إِذا أَتى
وَيخبرهم بالحادِثات العَجائب
فَتوسعه لثما وَتكبر قدره
وَتوفي لَهُ براً لأَسنى المَراتب
تَرى حَوله الحذاق يَستنطقونه
فَيلفون فيهِ جامِعات الغَرائب
بِأَضبط ما يَلقى الحَديث محدث
وَأَقرب إِسناد لأَشرف صاحب
فَيحمل عَنهُ الناس أَسنى رواية
تشد لملقيها قتود الركائِب
خَلا أَنَّهُ مَهما أَتى مِن بِلاده
فَلَيسَ إلَيها بَعد ذاكَ بآيب
وَلا هُوَ حي إِن طَلَبت حَقيقة
وَلا هُوَ مَيت مُسلم للنوائب
فَخبر عَن المَوصوف إِن كُنت حاذِقا
فَهذي صِفات لَست فيها بِكاذب