تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 ديسمبر 2009 09:26:30 م بواسطة المشرف العام
0 394
أَمير المُؤمنين نِداء عَبد
أَمير المُؤمنين نِداء عَبد
رَجا عتباك في الزَّمَن القَريب
فَسخطك قَد أَذابَ النَّفس سقماً
وَما لي غَير عَفوك مِن طَبيب
فَلا تَقطَع رَجائي وَاعفُ عَني
فَدَتك النفس مِن كُل الخُطوب
وَهب عظمت ذُنوبي ما أَرادت
أَلَيسَ رِضاك أَعظم مِن ذُنوبي
إِذا كانَ الظُّهور حَسيب غَيري
فَإِن رضاكَ عَني هو حَسيبي
فَما نقص الكَرامة مِنكَ غيبٌ
إِذا وَفرت بِالعُتبى نَصيبي